آشكروفت قال إن لائحة الاتهام تتضمن 11 تهمة تصل عقوبتها للإعدام (الفرنسية)
أبدت وزارة العدل الأميركية استعدادها للبحث مع السلطات البريطانية احتمال العدول عن عقوبة الإعدام بحق مصطفى كمال مصطفى المعروف بأبو حمزة المصري مقابل تسليمه عقب اعتقاله في لندن الخميس.

يشار إلى أن لائحة الاتهامات التي أعلنتها الوزارة ضد أبو حمزة المصري قد يعاقب عليها بالإعدام، ما قد يعرقل تسليمه من بريطانيا التي ألغيت بها هذه العقوبة.

وقد يفضي اتهام أبو حمزة وهو إمام مسجد فينسبورغ بارك في العاصمة لندن إلى معركة قانونية طويلة بخصوص تسليمه، حيث تمنع قوانين الاتحاد الأوروبي تسليم متهمين إلى دول تطبق عقوبة الإعدام.

وكان وزير العدل الأميركي جون آشكروفت قد أعلن أن عقوبة الاتهامات الأميركية لأبو حمزة المصري تصل إلى الإعدام أو السجن مدى الحياة.

لائحة الاتهامات
وقال آشكروفت في مؤتمر صحفي إن لائحة الاتهام أعدها الادعاء في محكمة مانهاتن الاتحادية وتشمل 11 تهمة من بينها احتجاز رهائن في ما يتصل بهجوم وقع باليمن في ديسمبر/ كانون الأول 1998 وأسفر عن مقتل أربعة من الرهائن.

وتتهم اللائحة التي أقرتها هيئة محلفين كبرى في 19 أبريل/ نيسان الماضي أبو حمزة بتقديم دعم مادي لتنظيم القاعدة. وجاء باللائحة أنه حاول مساعدة القاعدة في إنشاء معسكر تدريب في بلاي بولاية أوريغون في الفترة من أكتوبر/ تشرين الأول 1999 إلى أوائل العام 2000.

أبو حمزة المصري
وقد مددت السلطات القضائية البريطانية حبس أبو حمزة المصري بانتظار استكمال الوثائق بطلب ترحيله إلى الولايات المتحدة لمحاكمته هناك بتهمة تمويل أو تدبير أنشطة "إرهابية".

وأعلن متحدث باسم الشرطة البريطانية أن اعتقال أبو حمزة جاء بناء على مذكرة من الولايات المتحدة لتسليمه إليها، وأن الاعتقال تم بعد اقتحام منزله الكائن في منطقة همرسمث في لندن.

وتعليقا على ذلك ذكر مدير مركز المقريزي للدراسات التاريخية في لندن هاني السباعي في اتصال هاتفي مع الجزيرة أن المخابرات البريطانية عقدت صفقة مع المخابرات الأميركية لاعتقال أبو حمزة بحجة ترحيله إلى الولايات المتحدة.

وأشار السباعي إلى أن اعتقال أبو حمزة هذه المرة يعتبر أكثر خطورة، لأنه تم بموجب قانون الترحيل لدولة أخرى، مؤكدا أن الإجراءات القانونية لتنفيذ ذلك قد تستغرق عدة سنوات.

كان أبو حمزة المصري قد جرد من جنسيته البريطانية قبل عام لمزاعم دعمه لما يسمى الإرهاب، وأمهل في أبريل/ نيسان الماضي تسعة أشهر أخرى لاستئناف القرار.

وينفي المصري أي صلة رسمية له بالقاعدة لكنه يعبر صراحة عن إعجابه بزعيم تنظيم القاعدة أسامة وأشاد أيضا بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول ضد الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات