خاتمي يشترط على الوكالة الاعتراف بنوايا بلاده الحسنة لمتابعة التعاون معها (رويترز)
حذر الرئيس الإيراني محمد خاتمي الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم من أن بلاده قد تستأنف تخصيب اليورانيوم وتوقف عمليات التفتيش المفاجئة لمواقعها النووية إذا لم تعترف الوكالة بتعاون طهران معها خلال اجتماع مجلس محافظيها الشهر القادم.

وقال خاتمي "قرار الوكالة سيكون له تأثير على تعاوننا معها، لقد أوقفنا طواعية التخصيب، ونفذنا البروتوكول الإضافي طواعية، ويمكننا أن نوقف ذلك في أي وقت".

ومضى الرئيس الإيراني يؤكد "إذا شعرنا بأنهم لا يذكرون تحت ضغط سياسي نوايا إيران الحسنة وتعاونها فسنتبع أساليب جديدة"، مشددا على أنه سمح لمفتشي الأمم المتحدة بالدخول إلى جميع المواقع النووية في المناطق العسكرية ولم يغلق أمامهم سوى المنشآت العسكرية غير النووية.

وعبر خاتمي عن اقتناعه بأن ملف بلاده أمام الوكالة الدولية لن يغلق في ختام الاجتماع المقبل.

وأكدت طهران مرارا أن برنامجها النووي مكرس كليا لأغراض سلمية وأن اتهامها بأنها تخفي برنامجا للتسلح النووي لا أساس له من الصحة بل هو ذو دوافع سياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات