المناطق الحدودية بين هاييتي والدومينيكان كانت أكثر تضررا (الفرنسية)

أعلنت مصادر بجمهورية هاييتي أن 363 شخصا لقوا حتفهم نتيجة الفيضانات والأمطار الغزيرة التي تجتاح مناطق في الكاريبي.

وأكد مسؤولون بأجهزة الدفاع المدني أن معظم القتلى في بلدة فون فيريت والمناطق الجنوبية الشرقية القريبة من الحدود مع جمهورية الدومينيكان التي تأثرت أيضا بهذه الكارثة.

وشاهد الصحفيون على مقربة من مدينة جيماني الحدودية كثيرا من الجثث التي جرفتها المياه والقادمة من فون فيريت. وأعلنت القوة الدولية المؤقتة التي تقودها الولايات المتحدة عن إرسال مواد إغاثة بواسطة المروحيات إلى فون فيريت.

وتوجه الرئيس الانتقالي بونيفاس ألكسندر ورئيس الوزراء جيرار لاتورتي إلى فون فيريت على متن مروحية وبرفقته أعضاء من الحكومة ومن منظمات دولية ومسؤولون من القوة المتعددة الجنسيات المؤقتة.

ووعد ألكسندر بتقديم مساعدات عاجلة فيما وعد رئيس الوزراء بمعالجة أسباب الكارثة مشيرا إلى أن قطع الأشجار أدى لتفاقم الخسائر.

وفي جمهورية الدومينيكان المجاورة بلغ عدد الضحايا 144 شخصا فيما أصبح المئات في عداد المفقودين.

المصدر : وكالات