جون آشكروفت يعلن عن هجمات متوقعة للقاعدة (الفرنسية)
أعلن وزير العدل الأميركي جون أشكروفت أن بلاده تملك ما وصفها بمعلومات موثوقة عن استعداد تنظيم القاعدة لشن هجوم إرهابي على الولايات المتحدة هذا الصيف.

وقال آشكروفت إن هذه الأخبار تظهر نية محددة لضرب الولايات المتحدة بشدة، وأضاف أن البيانات العلنية لتنظيم القاعدة تشير أيضا إلى أنه أصبح مستعدا لمهاجمة الولايات المتحدة.

واعتبر وزير العدل الأميركي أن الهجمات قد تتزامن مع انتخابات الرئاسة المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم. ولكنه قال إنه لا توجد نية لزيادة درجة التأهب الأمني الحالية من اللون "الأصفر" الذي يعني حالة تأهب "مرتفعة".

وحدد آشكروفت في المؤتمر الصحفي الذي شاركه فيه مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) روبرت مولر أسماء وصور سبعة من المشتبه بهم من بينهم امرأة، طلب من المواطنين الأميركيين البحث عنهم وقال إنهم قد يكونون أطرافا في خطة لمهاجمة البلاد.

صور المشتبه بهم في الهجوم المفترض وزعها مكتب أف بي آي (الفرنسية)
وأشار إلى أن بعض المشتبه بهم يحملون الجنسية الأميركية أو قضوا وقتا طويلا في الولايات المتحدة ويملكون "الأدوات والمهارة لشن هجمات".

كما حذر أشكروفت من أن القاعدة قد تغير تكتيكاتها، فيسافر أعضاؤها مع عائلاتهم ويصورون أنفسهم على أنهم أوروبيون.

غير أن شرطة نيويورك نفت علمها بأي إرهابيين يخططون لشن هجمات جديدة في الولايات المتحدة رغم صدور تقارير بهذا الصدد.

وقال مفوض شرطة نيويورك الجديد ريموند كيلي في بيان له ردا على تقارير إعلامية "نتلقى معلومات مخابراتية في غاية الحساسية بشكل منتظم، ولا يوجد فيها ما يشير إلى تهديد محدد أو هجوم وشيك على مدينة نيويورك".

لكن كيلي أكد اتخاذ الشرطة لكل الاحتياطات الضرورية، على افتراض أن القاعدة تخطط لمهاجمة نيويورك.

ومن المقرر أن تستضيف نيويورك مؤتمر الحزب الجمهوري أواخر أغسطس/ آب وأوائل سبتمبر/ أيلول المقبلين، الذي سيتم خلاله ترشيح الرئيس بوش رسميا للتنافس على منصب الرئاسة لفترة ثانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات