أمن القطارات أولوية أميركية بعد أمن النقل الجوي (الفرنسية)
شددت الولايات المتحدة أمس الاثنين إجراءاتها الأمنية حول شبكة السكك الحديد بما فيها عربات المترو في المدن الكبرى لحمايتها من أي هجمات محتملة وذلك بعد تلك التي شهدتها مدريد في مارس/آذار الماضي.

وأعلنت السلطات الأميركية الأسبوع الماضي مرسوما فدراليا بشأن أمن شبكة السكك الحديد نص على إزالة سلال القمامة من محطات القطارات والمترو واستخدام الكلاب المدربة على كشف المتفجرات.

كما وضعت تعليمات تشجع الركاب والعاملين على إبلاغ السلطات بوجود أشخاص أو أشياء مشبوهة في العربات أو على الأرصفة كما ستتم زيادة رجال الأمن في القطارات وعربات المترو وفي المحطات.

وعبر خبير الإرهاب في واشنطن جون بيك عن الأمل في أن تؤدي هذه الإجراءات إلى النظر بجدية في أمن القطارات خلافا لما كان عليه الحال في مدريد.

وأرسلت انفجارات مدريد التي أوقعت 190 قتيلا وأكثر من 1900 جريح في شهر مارس/آذار الماضي, إشارة تحذير للسلطات الأميركية بضرورة تعزيز الإجراءات الوقائية في محطات القطارات وشبكة خطوط السكك الحديد بعد تكريس الجهد الأكبر لضمان أمن النقل الجوي بعد الهجمات على نيويورك وواشنطن عام 2001.

ويتخوف خبراء الإرهاب الأميركيون من تعرض القطارات للخطف أو التفجير مما يؤدي إلى مقتل مئات الركاب. وذكر أولئك الخبراء أن مسؤولي أمن السكك الحديد يولون اهتماما لإجراءات السلامة في القطارات أكثر من اهتمامهم بمسائل الأمن. غير أن هجمات مدريد نبهت المسؤولين إلى ما يمكن أن يحدث في مجال تعرض القطارات لحوادث أمنية الطابع وليس الحوادث فقط.

وكانت الشرطة الفدرالية (إف بي آي) حذرت الأسبوع الماضي من احتمال وقوع هجمات تنفذها قنابل بشرية في الولايات المتحدة ودعت إلى المزيد من اليقظة ولاسيما في الأماكن العامة والقطارات وعربات المترو. ورغم اعتراف (إف بي آي) بعدم وجود "معلومات محددة" بهذا الصدد فإن جميع فروع الشرطة السرية بلغت بهذا التحذير.

المصدر : الفرنسية