جنود مغاربة يصلون لساحل العاج للمشاركة في حفظ السلام (الفرنسية)

وصل 300 جندي مغربي إلى ساحل العاج لتعزيز قوات الأمم المتحدة في هذا البلد الأفريقي.

وينتظر أن تنتشر القوة المغربية في شرق البلاد، لتحل محل فوج سنغالي سيتوجه إلى ميناء سان بدرو جنوب غرب البلاد.

وبوصول هذه المجموعة من الجنود المغاربة -الذين سيبلغ عددهم لاحقا 700 جندي- يرتفع عدد قوات الأمم المتحدة في ساحل العاج إلى نحو 2500 جندي من أصل عدد إجمالي متوقع من 6240 جنديا بناء على قرار مجلس الأمن في فبراير/ شباط الماضي.

ويعزز الجنود المغاربة جهود جنود من فرنسا وبنغلاديش وصلوا في مطلع هذا الشهر. ويذكر أن فرنسا تنشر وحدها 4000 جندي في مختلف أنحاء البلاد.

ونزع نحو 1300 جندي من الدول الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا المنتشرين في ساحل العاج منذ السنة الماضية, قبعاتهم الوطنية ووضعوا بدلا منها قبعات القوات الدولية.

وفي الأسابيع القليلة الماضية باتت الأمم المتحدة هدفا لمناصري الرئيس لوران غباغبو الذين يتهمونها بالانحياز ويطالبون قواتها بنزع أسلحة المتمردين.

يشار إلى أن عملية السلام في ساحل العاج أصبحت مهددة أكثر من أي وقت مضى بعد قرار الرئيس غباغبو بإقالة ثلاثة وزراء ينتمون إلى المعارضة بينهم جيوم سورو زعيم حركة التمرد التي تسيطر على شمالي البلاد.

المصدر : وكالات