تقرير يكشف تورط سانشيز في تعذيب العراقيين
آخر تحديث: 2004/5/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/4 هـ

تقرير يكشف تورط سانشيز في تعذيب العراقيين

دفاع المتهمين يؤكد علم قادة الاحتلال بعمليات التعذيب (الفرنسية)
واصلت وسائل الإعلام الأميركية كشف المزيد من الحقائق عن جرائم تعذيب الأسرى العراقيين في سجون الاحتلال الأميركي.

فقد ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن محامي الرقيب إيفان فريدريك -أحد الجنود الأميركيين المتهمين في القضية- اعترف بأن ضابطا بسجن أبو غريب صرح له بأن قائد قوات الاحتلال الجنرال ريكاردو سانشيز كان موجودا أثناء بعض التحقيقات، وأنه هو ومسؤولون آخرون كبار شاهدوا ما يحدث في أبو غريب.

ونقل المحامي هذه الاتهامات في جلسة عقدت يوم الثاني من أبريل/نيسان الماضي في معسكر ببغداد للنظر في القضية، مضيفا أنه علم بذلك من النقيب دونالد ريس قائد إحدى سرايا جيش الاحتلال الأميركي.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية للصحيفة إن البيانات الصادرة عن محامي الدفاع أو موكليهم يجب أن يجري التعامل معها بحذر.

سانشيز حضر بعض جلسات الاستجواب في أبو غريب (الفرنسية)

وذكرت الصحيفة أن ريس لم يدل بشهادته في هذا اليوم وبدلا من ذلك تمسك بالنسخة العسكرية من البند الخامس في الدستور التي تمنح الأفراد حق رفض الإجابة على أسئلة أو الإدلاء بشهادة إذا كانت ستدينهم بأي تهمة.

ومضت الصحيفة تقول إن ريس لم يمنح حصانة من توجيه أي اتهامات له مقابل الإدلاء بشهادته.

وكشفت واشنطن بوست أمس أن الجنود الأميركيين أرغموا المعتقلين العراقيين في سجن أبو غريب على القيام بأمور مذلة على سبيل اللهو أو لمعاقبتهم وليس لتحضيرهم نفسيا للاستجواب.

وفي لندن انتقد مسؤولون بريطانيون كبار الوسائل العنيفة التي استعملها الأميركيون في العراق. وتقر مذكرة سرية رفعتها وزارة الخارجية إلى الحكومة وإلى موظفين كبار, بأن الاتهامات بتجاوزات الجنود الأميركيين بحق معتقلين عراقيين أثرت على "السمعة الأخلاقية" لقوات الاحتلال.

كما تنتقد المذكرة المؤلفة من ست صفحات والتي نشرت صحيفة صانداي تايم مقتطفات منها الطريقة التي تعاملت بها قوات الاحتلال الأميركي مع العراقيين في الفلوجة والنجف وعدة مدن عراقية الشهر الماضي وأوقعت العديد من القتلى.

المصدر : وكالات