وحيد قوبل طلبه الترشح للرئاسة بالرفض (رويترز-أرشيف)

علي صبري-جاكرتا

رفضت لجنة الانتخابات الرئاسية في إندونيسيا أمس السبت قبول طلب الرئيس السابق عبد الرحمن واحد الترشح لانتخابات الرئاسة التي ستجري في الخامس من يوليو/ تموز القادم، فانحصر بذلك السباق بين خمسة مرشحين للرئاسة ومثلهم لمنصب نائب الرئيس.

ورغم أن اللجنة كانت أعلنت عدم أهلية واحد زعيم حركة نهضة العلماء التي تضم 35 مليون عضو، إلا أنه أصر على تسجيل نفسه لهذا السباق، وجاء قرار اللجنة النهائي برفض الطلب لعدم أهلية واحد صحيا بسبب الضعف الشديد في نظره، لدرجة اقترابه من العمى.

ويبقى في ساحة السباق الرئاسي خمسة مرشحين، هم الرئيسة الحالية ميغاواتي سوكارنو بوتري والجنرال السابق ويرانتو والجنرال المتقاعد سوسيلو ممبانغ وديونو، وأمين رئيس، ونائب الرئيس الحالي حمزة هاس. وحسب تقدير المراقبين فإن المنافسة القوية تكاد تنحصر بين الجنرالين ويرانتو ووديونو.

المتظاهرون طالبوا بتقديم سوهارتو للعدالة (الفرنسية)
اسقاط سوهارتو
وقد تزامن إعلان أسماء المرشحين المؤهلين مع تظاهرات طلابية شهدتها معظم المدن إندونيسيا الكبرى الجمعة، في الذكرى السادسة لإسقاط نظام الديكتاتور السابق سوهارتو في 21/5/1998، حين تولى الطلبة زمام المبادرة لإسقاط النظام العسكري.

وقد طالب المتظاهرون وعلى رأسهم حركة الطلبة المسلمين الإندونيسيين، التي كانت رأس الحربة في إسقاط النظام، بفرض القانون وحماية حقوق الإنسان ومكافحة الفساد، ومحاكمة سوهارتو على جرائمه بحق الشعب. وربما كانت المظاهرات رسالة إلى المرشحين للرئاسة وفي مقدمتهم الجنرالان المتقاعدان، بأن الشارع سيسقط أي نظام يسيء استخدام السلطة.

بداية مبكرة
وبدأت الحملة الانتخابية غير الرسمية بين المتنافسين في وقت مبكر، غلب عليها التركيز على البعد الشخصي لترويج أو تشويه هذا المرشح أو ذاك.

فقد نشر الجنرال ويرانتو على إحدى القنوات التلفزيونية رسالة من الرئيس السابق سوهارتو قبيل عزله يعرض فيها على ويرانتو الذي كان حينها قائدا للجيش أن يتسلم الرئاسة من بعده، إلا أن ويرانتو رفض العرض لأنه لا يسعى للسلطة، وهي المرة الأولى التي يظهر فيها ويرانتو هذه الرسالة للعلن.

أما حمزة هاس نائب الرئيسة ميغاواتي فقد واجه موقفا حرجا في حوار مفتوح مع الجمهور ستبثه قناة ترانز التلفزيونية غدا، عندما سأله أحد الطلبة عن عدد زوجاته، فقال وقد احمر وجهه حرجا إن لديه زوجتين فقط، وهو ما فاجأ الجميع إذ من المعروف أن هاس متزوج من ثلاث نساء.

وقد تزوج هاس الثالثة واسمها سرية بعد توليه منصب نائب الرئيس في يوليو/ تموز 2001، ولا يعرف لماذا أنكر زواجه منها، وإن كان ملاحظا أنه لم يكن يصطحب معه في أنشطته الرسمية سوى زوجتيه الأولى أسمانيا والثانية تيتين.

ميغاواتي ستجري حوارا مفتوحا (رويترز)

كما أعلن عضو إدارة الحملة الانتخابية لميغاواتي أن الرئيسة مستعدة لحوار مفتوح مع الجمهور لعرض رؤيتها وبرنامجها الرئاسي، وقال سيبام سيرايت للصحفيين أمس "هناك فهم خاطئ لشخصية الرئيسة، فهي مستعدة لعرض رؤيتها ومناقشتها في حوار علني ومفتوح".

ومعروف عن ميغاواتي عدم قدرتها على مخاطبة وسائل الإعلام، ولم تجر على مدى سنوات حكمها الثلاث حوارا مع أي من وسائل الإعلام المحلية أو الأجنبية، وحتى المؤتمرات الصحفية التي تجريها مع ضيوفها الرسميين، فإنها تجريها في الحد الأدنى من الوقت والأسئلة، إلا أن سيرايت قال "إن الرئيسة تغيرت".

وعلى مدى شهر ونصف قبل بدء الاقتراع لاختيار الرئيس القادم لإندونيسيا ونائبه ستشهد ساحة الصراع السياسي المزيد من فتح الملفات المحفوظة في أدراج المرشحين لتمهيد الطريق أمامهم نحو كرسي الرئاسة.
______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة