طالب قرار مجلس الأمن إسرائيل باحترام القانون الدولي واتفاقية جنيف (الفرنسية-أرشيف)

نص القرار الذي تبناه مجلس الأمن الدولي مساء الأربعاء بشأن التوغل والاعتداءات الإسرائيلية على مخيم رفح بقطاع غزة، حيث امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت عليه في حين وافقت 14 دولة أخرى في المجلس على بنوده.

مقدمة القرار
إ
ن مجلس الأمن إذ يؤكد قراراته السابقة، وإذ يؤكد أن على إسرائيل، القوة المحتلة، احترام واجباتها بدقة ومسؤولياتها القانونية المنصوص عليها في اتفاقية جنيف الرابعة المتعلقة بحماية المدنيين في زمن الحرب في 12 أغسطس/ آب 1949.

ويطلب من إسرائيل مواجهة هذه الحاجات على الصعيد الأمني دون أن تتخطى حدود القانون الدولي, ويعرب عن قلقه البالغ من التدهور المستمر للوضع الميداني في الأراضي التي تحتلها إسرائيل منذ 1967, ويدين قتل المدنيين الفلسطينيين الذي حصل بمنطقة رفح, ويعرب عن قلقه البالغ لهدم المنازل الذي قامت به أخيرا إسرائيل، القوة المحتلة، في مخيم رفح للاجئين, ويذكر بالواجبات التي تفرضها خريطة الطريق على السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية, ويدين جميع أعمال العنف والإرهاب والدمار, ويؤكد دعمه لخريطة الطريق التي وافق عليها في قراره رقم 1515 (2003):

1- يدعو المجلس إسرائيل إلى احترام الواجبات التي يفرضها عليها القانون الإنساني الدولي ويشدد بشكل خاص على الالتزام المفروض عليها بعدم القيام بعمليات تدمير المنازل المخالفة للقانون.

2- يعرب المجلس عن قلقه البالغ من الوضع الإنساني للفلسطينيين المحرومين من منازلهم بمنطقة رفح ويوجه نداء لتقديم مساعدة عاجلة لهم.

3- يطالب المجلس بوقف العنف واحترام وتطبيق الالتزامات الشرعية بما فيها تلك المنصوص عليها في القانون الدولي الإنساني.

4- يطلب المجلس من الطرفين التقيد فورا بالالتزمات التي تفرضها عليهما خريطة الطريق.

5- يقرر المجلس الاستمرار في النظر في هذه المسألة.

المصدر : وكالات