تباين ردود الأفعال الإسرائيلية حول مجزرة رفح
آخر تحديث: 2004/5/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/1 هـ

تباين ردود الأفعال الإسرائيلية حول مجزرة رفح

المتطرفون الإسرائيليون يرون في أعمال شارون دفاعا عن النفس (رويترز)

منى جبران - القدس
تباينت ردود الفعل في الجانب الإسرائيلي بين معارض ومؤيد للعملية التي نفذها بالأمس جيش الاحتلال في رفح، حيث رأى البعض أن هذا التصعيد سوف يزيد من حدة العنف في المنطقة فيما رأى آخرون أن إسرائيل تدافع عن نفسها ووجودها.

وقال يوسي بيلين أمام هذا القتل الجماعي الذي يرتكب برفح وفي هذا الوقت بالذات يجب على شارون أن يستقيل وكذلك وزير دفاعه، وأضاف "أنا كإسرائيلي أشعر بالقلق والخجل مما يجري في رفح ضد الفلسطينيين العزل.. وعلينا نحن كجزء من الإنسانية أن نتحرك فورا لوقف هذا القتل".

وأعربت عضو الكنيست زهافا جلعون عن حزنها الشديد لما يجري في رفح من قتل منظم وغير قانوني ووصفت هذه العملية الدموية في رفح بالجريمة البشعة، وقالت "يستطيع كل إسرائيلي الآن أن يفهم لماذا ينفجر الإرهاب في وجهنا".

ومضت جلعون تقول "المطلوب الآن من كل صاحب ضمير حي أن يقف ويقول بصوت عال يجب وقف هذا القتل" وطالبت بتشكيل لجنة تحقيق ووقف هذه العملية وتشكيل لجنة برلمانية لوقف القتل الصارخ بدم بارد.

وعبر يوسي سريد من حركة ميريتس عن قناعته بأن هناك تضليلا مقصودا حول ما يجري في رفح، وقال إنه يحتفظ بمعلومات سيكشف عنها لاحقا إذا ما تأكد من صحتها مطالبا الحكومة الإسرائيلية بوقف قتل الأبرياء فورا لأنها تسيء إلى إسرائيل.

فيما أوضحت نعمة نلر من حركة السلام الإسرائيلية الموجودة حاليا بالمنطقة التي اجتاحها جيش الاحتلال أن مجموعة من الحركة يزيد عددهم على 25 إسرائيليا وأجنبيا قد وجدوا في مكان العملية التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي رافضين العودة إلى إسرائيل إلا بعد أن يخرج شارون قواته من غزة.

وأشارت إلى أن أعضاء الحركة وجهوا رسالة إلى الشعب الإسرائيلي من خلال التلفزيون والراديو طالبوه فيها بالضغط على رئيس الحكومة للانسحاب من غزة فورا، معلنة أن ما يقوم به شارون هو حرب كبرى ستؤدي في نهاية المطاف إلى زيادة العنف بالمنطقة وخاصة بين الشعبين.

وأبدت نلر أسفها لأن الشعب الإسرائيلي وبعد قتل زعماء من قادة حماس أصبح يؤيد سياسة العنف التي يتبعها شارون، ويفسرون تصرفات جيش الاحتلال على أنها دفاع عن النفس. وأضافت "نحن نقول العكس.. وننصح الإسرائيليين بعدم اتباع سياسة شارون لأنها ستؤدي إلى كارثة تلم بالشعب الإسرائيلي".

وأكدت أن الحركة تقوم بالاتصال بالجنود من أجل إقناعهم بالعودة إلى إسرائيل وترك غزة، وأن ما يقومون به هو إجرام وسوف يوصلهم إلى محاكم دولية.

غير أن الشارع الإسرائيلي عبر عن قناعته بأن المجزرة التي ارتكبتها قوات شارون بالأمس برفح إنما تأتي دفاعا عن النفس، وأنها ستؤدي إلى توفير الأمن داخل إسرائيل.

ورأى ديفد عامي أحد المتدينين وهو يستقل سيارته بشارع يافا أن الفلسطينيين يستحقون الموت، وأضاف "وهذه ليست أرضهم فليرحلوا عنها.. من حق إسرائيل أن تدافع عن نفسها".

وطالب المتطرف الإسرائيلي قوات الاحتلال بإتمام عمليتهم حتى لو هدموا جميع البيوت وقتلوا من فيها، ثم نزل من سيارته وأخذ يرقص وسط الطريق أمام المارة الإسرائيليين تعبيرا عن فرحته بقتل المواطنين العزل في غزة.
ــــــــــــ
مراسلة الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة