باكستان تبادل الهند النوايا الحسنة بشأن السلام
آخر تحديث: 2004/5/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/1 هـ

باكستان تبادل الهند النوايا الحسنة بشأن السلام

تعهدات بمواصلة رحلة السلام التي بدأها فاجبايي بين الهند وباكستان (رويترز)
رحبت إسلام آباد بتعهد رئيس الوزراء الهندي المنتخب مانموهان سينغ بمنح أولوية قصوى للمضي قدما في عملية السلام الوليدة بين الجارين المتنافسين.

وأكدت إسلام آباد الرغبة كذلك في العمل من أجل خلق علاقة جوار مستقرة وسلمية مع جارتها الهند، وقال المتحدث باسم الخارجية الباكستانية مسعود خان إن تصريحات سينغ تشير إلى أن عملية الحوار بين الدولتين اللتين كانتا على حافة الحرب عام 200 سوف تستمر.

وأضاف "في سبيل تحقيق ذلك يجب على باكستان والهند العمل بجد لحل النزاعات حتى يتسنى خلق بيئة صحية ملائمة لتحسين العلاقات بين الدولتين وتحقيق المزيد من التعاون الإقليمي".

وكان سينغ قد أكد اليوم أن حكومته ستسعى إلى علاقات ودية إلى حد بعيد جدا مع جيرانها وبصفة خاصة باكستان، وقال "علينا أن نجد الوسائل لتسوية كل المشاكل العالقة التي تقف وراء الخلافات في تاريخ علاقتنا مع باكستان". وعبر عن أمله أيضا بأن تصبح الخلافات الحالية بين البلدين جزءا من الماضي.

واعتبر وزير الخارجية الباكستاني ميان خورشيد قصوري تصريحات سينغ بأنها إشارات إيجابية وأكد أن بلاده عازمة على الاستمرار في عملية السلام، فيما اعتبر وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن ذلك يدل على أن خارطة الطريق التي يتبعها البلدان ما زالت تحتفظ بعافيتها.

وقد نشبت ثلاث حروب بين الهند وباكستان منذ استقلالهما عن بريطانيا، إلا أن انفراجة كبيرة حدثت في المحادثات التي أعقبت إعلان رئيس الحكومة الهندية أتال بيهاري فاجبايي العام الماضي أنه سيبذل مسعى أخيرا في حياته من أجل السلام.

وفي فبراير/ شباط الماضي وافق مسؤولو الجانبين على خارطة طريق أساسية لحل طائفة واسعة من المشكلات التي سممت علاقاتهما بما في ذلك قضية كشمير التي كانت سببا في اندلاع حربين من الثلاث التي خاضها الطرفان ضد بعضهما البعض منذ الاستقلال عام 1947.

المصدر : الجزيرة + وكالات