فرنسا تطالب بمحاربة الأصولية وتدريب أئمة معتدلين
آخر تحديث: 2004/5/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/13 هـ

فرنسا تطالب بمحاربة الأصولية وتدريب أئمة معتدلين

عدد المسلمين في فرنسا يبلغ نحو
خمسة ملايين نسمة (الفرنسية-أرشيف)

طالبت فرنسا زعماء المسلمين في البلاد اليوم بمحاربة ما أسمته الأصولية وتدريب أئمة معتدلين "بما يتماشى ومتطلبات الجمهورية".

وناشد وزير الداخلية دومينيك دوفيلبان مجلس مسلمي فرنسا محاربة "الأصولية" مع تجنب السماح بالخلط بينها وبين الإسلام.

وقال دوفيلبان لزعماء مجلس مسلمي فرنسا -وهو كيان منتخب من قبل جماعات فرنسية مسلمة العام الماضي من أجل تحسين فهم الإسلام في فرنسا العلمانية التي تغلب عليها الكاثوليكية- بأنه يتعين أن ينسجم تدريب الأئمة مع متطلبات الجمهورية.

وأضاف "يشجع غياب معايير دقيقة بعض المتطرفين على إعلان أنفسهم أئمة حتى يلقوا خطبا عن الكراهية وعدم التسامح، والأمر مطروح لكم باعتباركم ممثلين للإسلام في أنحاء البلاد للاضطلاع بهذه المشكلة الحاسمة وإقامة حوار حميم مع الدولة".

ويقول التيار الرئيسي من زعماء المسلمين إنهم يحتاجون إلى أموال للمساعدة وهي شحيحة في وقت تصارع فيه فرنسا لخفض عجز ميزانيتها. كما أن مطالبهم بشأن الحصول على دعم تتعارض مع الفصل الصارم في فرنسا بين الدين والدولة.

وذكر مسؤولو أمن فرنسيون أنهم يرون في الإسلام الأصولي أحد أكبر التهديدات للدولة الفرنسية.

وكانت فرنسا التي يعيش فيها خمسة ملايين نسمة قد طردت الشهر الماضي إماما فرنسيا لقوله "إن الإسلام يسمح للأزواج بضرب زوجاتهم غير المخلصات". كما طردت إماما آخر لتقديمه مواعظ عن الإسلام الأصولي ولأنه دافع عن تفجيرات قطارات مدريد التي قتل فيها 191 شخصا.

ويقول الخبراء إن حوالي 10% من الأئمة بفرنسا مواطنون فرنسيون وحوالي نصف الأئمة في البلاد يتحدثون الفرنسية، ومعظمهم يأتون من دول عربية حيث تدرب البعض على وجهات نظر إسلامية تتصادم مع القوانين العلمانية الفرنسية.

المصدر : رويترز