مظاهرة سابقة ضد الاحتلال الأنغلوأميركي في طهران (الفرنسية)
أغلقت بريطانيا سفارتها في طهران بعد أن تحطمت نوافذ المبنى الرئيس لها جراء إصابتها بزجاجات حارقة ألقاها متظاهرون احتجاجا على ما يحدث في مدينتي كربلاء والنجف العراقيتين.

وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية إن السفارة أغلقت قسم التأشيرات الذي يشكل الجزء الصغير المفتوح للمراجعين في السفارة.

وتجمع آلاف من المتظاهرين أمام سفارة بريطانيا في طهران في حين تظاهر نحو 100 ألف بدعوة من السلطات في ساحة انقلاب التي تبعد ثلاثة كيلومترات احتجاجا على الممارسات الأميركية والبريطانية في العراق وما يحدث في كربلاء والنجف.

وهاجمت قوات مكافحة الشغب التي انتشرت بأعداد كبيرة في محيط السفارة بالهري المتظاهرين الذين كانوا يتقدمون باتجاه حرم السفارة. وأحرق المتظاهرون أعلاما أميركية وبريطانية وإسرائيلية وألقوها باتجاه السفارة. وأوقفت قوات الشرطة متظاهرين ومصورين.

من جانبه أبدى نائب الرئيس الإيراني محمد علي أبطحي عدم ارتياح طهران إزاء أي ضرر قد يلحق بالعتبات المقدسة في النجف وكربلاء.

لكن أبطحي أوضح للجزيرة أن المعلومات التي حصلت عليها طهران تشير إلى أن هذا الضرر لم تكن قوات الاحتلال الأميركي السبب فيه، مؤكدا تأييد إيران لدعوة المرجع الشيعي البارز علي السيستاني إلى خروج جميع القوى المسلحة من المدينتين.

المصدر : الجزيرة + وكالات