أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أنها اعتقلت جنديا بسبب صور فوتوغرافية قالت إنها مزيفة، تظهر إساءة لمعتقلين عراقيين على أيدي جنود بريطانيين.

وقالت متحدثة باسم الوزارة إن فرع التحقيقات الخاصة بوزارة الدفاع وفي إطار التحقيقات الجارية "اعتقل شخصا سيجري استجوابه بحرص"، ولم تذكر أي تفاصيل أخرى عن عملية الاعتقال.

وفي إطار الانتهاكات التي تعرض لها الأسرى العراقيون، سيتم توجيه الاتهام إلى مجموعة من الجنود في فرقة لانكشير الملكية لمسؤوليتهم عن موت العراقي بهاء موسى (28 عاما) الذي كان يعمل موظف استقبال بأحد الفنادق.

وكانت صحيفة ديلي ميرور البريطانية قد نشرت مجموعة من الصور التي تبرز انتهاكات نسبت إلى فرقة لانكشير الملكية، وأثار الأمر ضجة واسعة في أوساط الرأي العام البريطاني، غير أن وجود أدلة على تلفيق هذه الصور أدى إلى فصل رئيس تحرير الصحيفة بيرس مورغان.

ونشرت ديلي ميرور الصور بعد أيام فقط من نشر صور مماثلة في الولايات المتحدة توضح جنودا أميركيين وهم يمتهنون كرامة معتقلين عراقيين، ما أثار صدمة في العالم وموجة من الغضب العارم في العالم العربي.

وتراجعت شعبية رئيس الوزراء البريطاني توني بلير منذ شن الحرب على العراق لدرجة أنه ثارت تكهنات بأنه قد يسقيل في وقت مبكر قبل انتهاء فترة رئاسته الحالي وحثه أنصاره على أن ينأي بنفسه عن سياسات الرئيس الأميركي جورج بوش.

المصدر : رويترز