معتقل بريطاني ثالث بغوانتنامو يتهم الأميركيين بتعذيبه
آخر تحديث: 2004/5/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/27 هـ

معتقل بريطاني ثالث بغوانتنامو يتهم الأميركيين بتعذيبه

معتقلو غوانتنامو يشتكون من ممارسات مشابهة لمعتقلي أبو غريب (رويترز- أرشيف)
اتهم معتقل بريطاني سابق في سجن غوانتنامو سجانيه الأميركيين بإساءة معاملته قائلا إن الحراس في المعسكر صوروا بالفيديو عملية ضربه.

وقال طارق ديرغول (26 عاما) وهو أحد خمسة بريطانيين أفرج عنهم من المعتقل في مارس/ آذار لصحيفة أوبزرفر في عددها الصادر اليوم إنه تعرض لاعتداءات متكررة من جانب فريق العقاب بالمعسكر، الذي كان يطلق عليه اسم "قوة الرد الشديد" خلال فترة سجنه التي استمرت 22 شهرا.

ونقلت الصحيفة عنه قوله "رشوني بمسحوق الفلفل في وجهي وبدأت في التقيؤ". وأنهم "قيدوا حركتي وهاجموني ووضعوا أصابعهم في عيني ووضعوا رأسي عنوة داخل المرحاض وقيدوني كبهيمة وجثوا فوقي وقاموا بركلي ولكمي، وأخيرا جروني إلى خارج الزنزانة في سلاسل.. وحلقوا ذقني وشعري وحاجبي". وأضاف "كان دائما يوجد هذا الشخص وراء الفرقة يصور كل شيء يحدث".

وفي الأسبوع الماضي كتب معتقلان بريطانيان آخران رسالة مفتوحة إلى الرئيس الأميركي جورج بوش قالا فيها إنهما تعرضا للضرب، واتهما المسؤولين العسكريين الأميركيين بتعمد تضليل الرأي العام بشأن أساليب الاستجواب المتبعة في غوانتنامو.

وقال شفيق رسول وآصف إقبال في رسالتهما لبوش إنهما كان يجبران على الجلوس قرفصاء وأيديهم مقيدة لساعات خلال استجوابهما، كما كان يتم استخدام الكلاب والأضواء المبهرة والموسيقى الصاخبة لمضايقتهما.

ونفت القوات الأميركية إساءة معاملة المعتقلين في غوانتنامو، حيث يحتجز أكثر من 600 شخص دون توجيه اتهامات أو السماح لهم بالاتصال بمحامين.

ولكن هذا النفي شابته الكثير من الشكوك بعد انكشاف فضيحة تعذيب الأسرى العراقيين في سجن أبو غريب ببغداد.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الأميركي في أفغانستان أمس أن الجيش بدأ ثاني تحقيق خلال أسبوع في شكاوى تقدم بها مواطنون أفغان حول إساءة معاملتهم في السجون الأفغانية.

وتحقق فرقة من الجيش الأميركي في وفاة مواطنين أفغانيين في قاعدة باغرام العسكرية في ديسمبر/ كانون الأول 2002، وموت ثالث في مدينة أسد آباد بالقرب من الحدود مع باكستان في يونيو/ حزيران الماضي.

المصدر : وكالات