واشنطن تحقق في ثاني اتهام بالإساءة للمعتقلين الأفغان
آخر تحديث: 2004/5/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/26 هـ

واشنطن تحقق في ثاني اتهام بالإساءة للمعتقلين الأفغان

أميركا تحاول منع تكرار ما حدث بمعتقلاتها بالعراق في أفغانستان (رويترز-أرشيف)
أعلن المتحدث باسم الجيش الأميركي في أفغانستان المقدم تاكر مانساجر أن الجيش بدأ ثاني تحقيق خلال أسبوع في شكاوى تقدم بها مواطنون أفغان حول إساءة معاملتهم في السجون الأفغانية، وذلك وسط مخاوف أميركية من أن تمتد فضائح معاملة المسجونين العراقيين لأماكن أخرى.

وأكد مانساجر أن الجيش تلقى هذه الشكوى يوم الخميس الماضي بعد أيام من كشف سجين سابق لتعرضه لاعتداء جنسي العام الماضي، مشددا على أن الجيش بدأ تحقيقاته فور تلقيه للشكوى، زاعما أن التحقيقات تثبت اهتمامهم بهذه الأمور، وأضاف أن الشعب الأفغاني مركز ثقل بالنسبة لواشنطن، وحين يكشف عن مثل هذه الادعاءات فإنها يمكن أن تؤثر على هذا المركز.

وكان المحققون الأميركيون قد بدؤوا يوم الأربعاء الماضي التحقيق في ادعاء ضابط الشرطة السابق سيد نبي صديقي أنه تعرض للضرب والحرمان من النوم والسخرية والاعتداء الجنسي خلال احتجاز الأميركيين له لمدة 40 يوما العام الماضي.

كما لا زالت فرقة من الجيش الأميركي تحقق في وفاة مواطنين أفغانيين في باغرام في ديسمبر/ كانون الأول 2002، وموت ثالث في أسد آباد بالقرب من الحدود مع باكستان في يونيو/ حزيران الماضي.

كما أن منظمة هيومن رايتس ووتش التي تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان طلبت من الولايات المتحدة أن تفتح سجونها في كل مكان خاصة في أفغانستان والعراق أمام المراقبين من منظمات حقوق الإنسان.

وأكدت المنظمة أن سوء المعاملة للسجناء الأفغان من قبل العسكريين وعناصر الاستخبارات أمر شائع.

ويوجد مئات من المشتبه فيهم بمراكز اعتقال في جميع أنحاء أفغانستان من بينها السجن الرئيسي في قاعدة باغرام شمالي العاصمة كابل. وأرسل بعضهم إلى معسكر غوانتانامو في كوبا حيث خضع كثيرون للحبس الانفرادي لعدة أشهر.

المصدر : الجزيرة + رويترز