دعت لجنة الحريات الدينية في الولايات المتحدة، الإدارة الأميركية إلى مراقبة مدى تغلغل ما دعته نفوذ الفكرِ الديني السعودي المتمثل في الوهابية بأميركا والعالم.

وقال رئيس اللجنة مايكل يونغ في تصريحات للجزيرة إن الفكر الإسلامي السعودي ممثلا في الوهابية يروج لما وصفه بالكراهية وعدم التسامح.

وقد اعتبر أستاذ علم الاجتماع السياسي بالرياض خالد الدخيل أن هذه الدعوة جزء من المزاج السياسي الذي أتت به إدارة الرئيس جورج بوش التي تركز على السلبية في التاريخ الإسلامي من أجل التغطية على السياسيات الخارجية.

وأوضح الأكاديمي السعودي في اتصال مع الجزيرة أن هذه الدعوات تصدر عن الكونغرس، متسائلا عما إذا كان رئيس لجنة الحريات يملك حرية التعبير عن يهودية دولة إسرائيل وعن الحريات الدينية داخلها.

من جهة أخرى أوضح الدخيل أن انتشار مدارس ومعاهد سعودية يتم بشكل رسمي ونظامي بمعرفة الإدارة الأميركية، مشيرا إلى أنه موازاة مع الدعوة لمواجهة التغلغل الإسلامي يجب أيضا التساؤل عن مدى التغلغل اليهودي في أميركا.

المصدر : الجزيرة