صور التعذيب تطيح برئيس تحرير ديلي ميرور
آخر تحديث: 2004/5/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/25 هـ

صور التعذيب تطيح برئيس تحرير ديلي ميرور

بيرس مورغان
أطاحت صور تعذيب جنود الاحتلال البريطاني للأسرى العراقيين برئيس تحرير صحيفة ديلي ميرور البريطانية بيرس مورغان من منصبه.

واعتبر مجلس إدارة مؤسسة ترينتي ميرور المالكة للصحيفة أن مورغان "لن يكون من اللائق" أن يمارس دوره كرئيس تحرير، وأنه استقال بعد أن تبين أن الصور التي نشرت مزيفة على حد قول بيان الصحيفة.

وأوضح بيان مجلس الإدارة أن صحيفة ديلي ميرور نشرت بحسن نية الصور التي اعتقدت بصورة مطلقة أنها حقيقية لجنود بريطانيين ينتهكون حقوق سجين عراقي.

وأضاف البيان أنه يوجد الآن "دليل كاف للإشارة إلى أن هذه الصور مزيفة، وأن الديلي ميرور كانت موضعا لخدعة شريرة ومحسوبة".

كما اعتذرت المؤسسة عن نشر الصور وأعربت عن أسفها العميق لما أسمته "الضرر الذي ألحقته بسمعة الجيش في العراق".

ورغم الانتقادات المتزايدة من الخبراء للصور وبيان الحكومة البريطانية الخميس الماضي الذي أكد أنها مزيفة، أصر مورغان على أن تقاريره عن انتهاكات القوات البريطانية صحيحة.

وقال الصحفي البريطاني إن الصور "توضح بدقة الواقع بشأن السلوك المقزز لبعض القوات البريطانية".

الصور التي أثارت جدلا واسعا (الفرنسية-أرشيف)

وجاءت إقالة رئيس تحرير ديلي ميرور عقب انتقاد أحد قادة الجيش البريطاني للصحيفة ووصفها بأنها "إعلان تجنيد للقاعدة".

واتهم العميد غيف شيلدون المتحدث باسم كتيبة لانكشير البريطانية العاملة في العراق الصحيفة بأنها عرضت حياة الجنود البريطانيين في العراق للخطر ونفى هؤلاء أن تكون تلك الصور قد التقطت أصلا في العراق.

وجاءت أهمية صور ديلي ميرور لنشرها بعد أيام من كشف شبكة التلفزة سي بي إس الأميركية لصور التعذيب الوحشية للأسرى العراقيين في سجن أبو غريب على أيدي جنود الاحتلال البريطاني.

إلا أن ذلك لا يغلق ملف انتهاكات القوات البريطانية بحق المدنيين العراقيين، بسبب وجود اتهامات المنظمات الدولية وعائلات مدنيين قتلوا برصاص قوات الاحتلال.

المصدر : الجزيرة + وكالات