بلير يجدد دعمه لواشنطن رغم فضيحة الصور
آخر تحديث: 2004/5/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/25 هـ

بلير يجدد دعمه لواشنطن رغم فضيحة الصور

بلير: ليس من الملائم خلق تعقيدات لواشنطن في هذا الوقت العصيب (أرشيف-الفرنسية)
أكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أنه سيواصل تأييده للولايات المتحدة رغم الصعوبات التي تواجهها سلطة الاحتلال في العراق بعد فضيحة تعذيب المعتقلين العراقيين.

وقال بلير في حديث لصحيفة الإندبندنت إن الوقت ليس ملائما لخلق تعقيدات لمن وصفها بحليفته الرئيسية، رافضا بذلك الدعوات داخل حزبه إلى اتخاذ مواقف بعيدة عن واشنطن بعد هذه الفضيحة.

وأضاف أن الأهم هو العمل مع جميع الأطراف المتحالفة في العراق وإعادة الأمن ليتمكن العراقيون أنفسهم من ضمانه، مشيرا إلى أن النجاح في ذلك سيكون لصالح أمن المنطقة والعالم على السواء.

وفي السياق نفسه دافع رئيس تحرير صحيفة ديلي ميرور بيرس مورغانان عن الصور التي نشرتها صحيفته لجنود بريطانيين يعذبون سجينا عراقيا، وقال إن الحكومة البريطانية لم تقدم حتى الآن دليلا قاطعا على أن تلك الصور مزيفة.

وكان وزير القوات المسلحة البريطاني آدم أنغرام نفى أمام أعضاء البرلمان بشكل قطعي أن تكون تلك الصور قد التقطت في العراق، مشيرا إلى أن "الشاحنة التي التقطت فيها الصور لم تذهب أبدا إلى العراق".

وقد تحدى أنغرام الصحيفة أن تتعاون مع تحقيق في هذا الشأن، في حين تصر الصحيفة على أن اللقطات التي تظهر جنودا بريطانيين يتبولون على سجين عراقي غطي رأسه حقيقية وغير مزورة.

وكان وزير الدفاع البريطاني جيف هون شكك بدوره في صحة تلك الصور، معلنا قرب الشروع في ملاحقات قضائية في حق جنديين بريطانيين يشتبه في تورطهما في قتل مدنيين عراقيين أو تعريضهم لسوء المعاملة.

جريمة حرب

وتأتي هذه التطورات في وقت لزمت الحكومة البريطانية الصمت حيال ما أعلنه محام فرنسي بأنه سيرفع شكوى ضد بريطانيا بتهمة ارتكاب جرائم حرب في العراق.

ورفض متحدث باسم رئاسة الحكومة التعليق على هذه الأنباء، وقال إنه إجراء يخص القضاء ولا نرغب في التدخل فيه.

وكان المحامي جاك فيرجيس المكلف الدفاع عن صدام حسين أعلن عن هذه الدعوى ضد بريطانيا أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، موضحا أنها سترفع باسم محامي عائلات الأسرى المعتقلين في العراق.

المصدر : وكالات