بريطانيا تزعم أن صور التعذيب لم تلتقط في العراق
آخر تحديث: 2004/5/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/24 هـ

بريطانيا تزعم أن صور التعذيب لم تلتقط في العراق

لندن تشكك في هذه الصور وديلي ميرور تصر على صحتها (الفرنسية)
قالت الحكومة البريطانية اليوم الخميس إن الصور التي تظهر جنودا بريطانيين يعذبون سجينا عراقيا لم تلتقط في العراق وإنها مزيفة، موضحة أن تلك الصور لا تزال موضع تحقيق.

وقد نفى وزير القوات المسلحة البريطاني آدم أنغرام أمام أعضاء البرلمان بشكل قطعي أن تكون الصور التي نشرتها صحيفة (ديلي ميرور) التقطت في العراق، مشيرا إلى أن "الشاحنة التي التقطت فيها الصور لم تذهب أبدا إلى العراق".

وقد تحدى أنغرام الصحيفة أن تتعاون مع تحقيق في هذا الشأن، في حين تصر الصحيفة على أن اللقطات التي تظهر جنودا بريطانيين يتبولون على سجين عراقي غطيت رأسه حقيقية وغير مزورة.

وكان وزير الدفاع البريطاني جيف هون شكك بدوره في صحة تلك الصور، معلنا قرب الشروع في ملاحقات قضائية في حق جنديين بريطانيين يشتبه في تورطهما في قتل مدنيين عراقيين أو تعريضهم لسوء المعاملة.

قضية مفتوحة
ويقر مسؤولو الحكومة البريطانية بأن فصول هذه القضية لم تنته بعد، حيث أثارت تقارير للصليب الأحمر ومنظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان قائمة مخاوف بشأن معاملة الجنود البريطانيين للسجناء والمدنيين العراقيين.

وكان أنغرام قال أمام البرلمان الأسبوع الماضي إنه لم يتلق أي تقارير بشأن سلوك الجنود البريطانيين. لكن منظمة العفو تقول إنها كتبت إلى أنغرام أواخر العام الماضي بشأن قيام جنود بريطانيين بقتل مدنيين عراقيين، قائلة إن الوزير أقر بتلقيه الرسالة.

ورفض الوزير البريطاني مزاعم بأنه ضلل البرلمان قائلا إنه تلقى رسالة من صفحة واحدة من منظمة العفو لم تكن تمثل تقريرا من جانبها.

من جهتها اعترفت آن كلويد -ممثلة رئيس الحكومة البريطانية المكلفة بشؤون حقوق الإنسان في العراق اليوم- بأنها لم تقرأ تقرير اللجنة الدولية للصليب الأحمر حول عمليات التعذيب التي تعرض لها معتقلون عراقيون على أيدي جنود التحالف.

وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير نفسه أكد الاثنين الماضي أنه لم يقرأ تقرير اللجنة الدولية حتى الآن، في حين أكد وزير دفاعه هون في اليوم نفسه أن التقرير "لم يره الوزراء إلا مؤخرا" لأنه كان ينقل "ضمن نطاق السرية".

المصدر : الجزيرة + وكالات