مجلس الأمن أدان اغتيال قديروف (الفرنسية)
قتل جنديان روسيان وجرح خمسة آخرون أمس في هجوم بالقنابل شنه من يعتقد أنهم مقاتلون شيشانيون على أحد المعسكرات في شالي بجنوب شرق الشيشان.

وأعلنت وكالة الأنباء الروسية "ريا نوفوستي" نقلا عن مصدر في وزارة الداخلية الشيشانية أن "مجهولين فتحوا النار الليلة الماضية على المعسكر المؤقت لوحدة من القوات التابعة لوزارة الداخلية الروسية مما أدى إلى مقتل جنديين وجرح خمسة آخرين نقلوا إلى المستشفى".

من ناحية أخرى أدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والأمين العام كوفي أنان اغتيال الرئيس الشيشاني الموالي لروسيا أحمد قديروف بانفجار في العاصمة غروزني الأحد الماضي.

وقال رئيس المجلس سفير باكستان منير أكرم في اجتماع للمجلس بشأن تيمور الشرقية "إن أعضاء المجلس يشعرون بالغضب الشديد من الهجوم الإرهابي الذي وقع يوم الأحد في غروزني" .

وبعد ذلك أصدر المجلس المكون من 15 عضوا بيانا "يدين بأقوى تعبير مرتكبي هذا العمل الشنيع في حق أبرياء ".

وحث مجلس الأمن كل الدول على التعاون مع روسيا في مقاضاة الجناة.
من جانبه قال فريد إيكهارد المتحدث باسم الأمين العام كوفي أنان إنه " استاء حينما علم بهذا الهجوم الإرهابي". وأضاف "مثل هذه الأعمال لا يمكن تبريرها ولا تفعل سوى تأخير العودة إلى السلام والعدل في الشيشان".

وقد قتل قديروف كما لقي ستة آخرون حتفهم في الانفجار من بينهم مراسل لوكالة رويترز وأحد مساعدي الرئيس الشيشاني المقربين وحارسان شخصيان خلال الانفجار أثناء احتفالات بالعاصمة غروزني بانتصار الاتحاد السوفياتي على ألمانيا النازية عام 1945.

المصدر : الجزيرة + وكالات