الزعيم الكوري الشمالي (يسار) مع الرئيس الصيني (رويترز- أرشيف)
ذكرت صحيفة يابانية اليوم الاثنين أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أيل أبلغ الرئيس الصيني هو جين تاو الشهر الماضي استعداد بلاده تجميد بعض من برامجها النووية من دون إلغائها تماما.

وقالت صحيفة يوميوري شيمبون إن الصين تشعر بقلق بالغ من أن يؤدي هذا الموقف لمواجهة خلال المحادثات السداسية التي تبدأ على المستوى العملي يوم الأربعاء في بكين بشأن البرامج النووية لبيونغ يانغ.

وستشارك كوريا الشمالية في الاجتماع الذي سيعقد هذا الأسبوع بعد الزيارة التي قام بها كيم لبكين في أبريل/ نيسان الماضي وأبلغ فيها الزعماء الصينيين نية بيونغ يانغ التحلي بالصبر والمرونة في تلك المحادثات.

غير أن شيمبون نقلت عن مصادر حكومية يابانية التقت مسؤولين صينيين قولها إن كيم شدد خلال محادثاته مع القيادة الصينية على أن بلاده لن توافق على مطالب اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة بإلغاء كل برامجها النووية بشكل كامل يمكن التحقق منه.

كما نقلت الصحيفة عنه طلب بيونغ يانغ مساعدات في مجال الطاقة مثلا, مقابل تجميد برنامجها النووي العسكري لا السلمي. ونسبت إليه قوله إن بلاده تشارك في المحادثات السداسية "لمناقشة تعويضها عن تجميد تطورها النووي".

وعقدت الصين واليابان والكوريتان وروسيا والولايات المتحدة جولتي محادثات غير مثمرة بين مسؤولين كبار بشأن برامج الأسلحة النووية لبيونغ يانغ في أغسطس/ آب عام 2003 وفبراير/ شباط الماضي.

وكانت كوريا الشمالية اتهمت طوكيو السبت بالعمل على امتلاك سلاح نووي في وقت ينشغل فيه العالم بالحديث عن منع انتشار الأسلحة النووية. وقالت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية إن اليابان تخطت الدراسات النظرية للموضوع ووصلت إلى مراحل عملية.

المصدر : وكالات