بوش اتهم بمحاولة استرضاء دمشق بعد تعيين سفيرة جديدة لدى سوريا في يناير الماضي (الفرنسية)
أعلنت مصادر مطلعة في الكونغرس الأميركي أن الرئيس جورج بوش يعتزم في غضون أيام إصدار قرارات بفرض عقوبات على دمشق تنفيذا لما يسمى بقانون محاسبة سوريا.

وتتضمن قائمة العقوبات المتوقعة الحد من استثمارات شركات الطاقة الأميركية في سوريا ومنع طائراتها من السفر إلى الولايات المتحدة.

وقالت المصادر إنه من المتوقع أيضا إيقاف المعاملات التجارية التي تشارك فيها الحكومة السورية وحظر الصادرات الأميركية إلى ذلك البلد ما عدا الأدوية والمواد الغذائية.

يأتي ذلك بعد تعرض البيت الأبيض لضغوط من الكونغرس واتهامات بأنه يسترضي دمشق بعدم تطبيق قانون محاسبة سوريا الذي تبناه الكونغرس في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي ووقعه الرئيس الأميركي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وينص القانون على فرض عقوبات اقتصادية على سوريا بزعم مساندتها ما يسمى الإرهاب وفشلها في منع المقاتلين من دخول العراق. ويطالب سوريا بسحب قواتها من لبنان ووقف دعم حزب الله اللبناني والتخلي عن الأسلحة المحظورة لتفادي المزيد من العقوبات.

وقال عضوا الكونغرس إليانيا روس ليهتينين (وهي جمهورية من فلوريدا) وإليوت أنجل (وهو ديمقراطي من نيويورك) إنهما يعدان قرارا لتشديد العقوبات على سوريا بإجراءات إضافية لإضعاف حكومتها وفرض العزلة عليها.

المصدر : الجزيرة + وكالات