الحزب الحاكم بالهند يسعى لحشد تأييد الناخبين
آخر تحديث: 2004/5/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/12 هـ

الحزب الحاكم بالهند يسعى لحشد تأييد الناخبين

إقبال على المشاركة في أكبر ديمقراطية في العالم (الفرنسية)
يسعى حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي الحاكم في الهند إلى حشد التأييد في صفوف الناخبين الهنود في الجولات النهائية للانتخابات العامة لأكبر ديمقراطية في العالم، في محاولة للمحافظة على الأغلبية البرلمانية، حيث سيتم الاقتراع لاختيار نحو نصف أعضاء البرلمان المكون من 545 مقعدا.

ومن المقرر أن يتوجه الناخبون إلى مراكز الاقتراع يومي 5 و10 مايو/أيار الجاري بالولايات الرئيسية في قلب البلاد.

وكانت نتائج استطلاعات آراء الناخبين عقب خروجهم من اللجان الانتخابية في الجولات السابقة من الانتخابات -التي دعي للمشاركة فيها نحو 670 مليون ناخب- أشارت إلى ضعف أداء الحزب الحاكم وحلفائه مما لا يؤهلهم للحصول على الأغلبية البرلمانية المطلوبة.

وقد لجأ الحزب إلى زعيم هندوسي متشدد محل جدل لحشد التأييد له في الجولات النهائية للانتخابات. ويبدأ رئيس وزراء ولاية كوجرات نارندرا مودي حملته من مدينة هندوسية في ولاية ماديا براديش المجاورة لكوجرات غدا الأحد. يقول منتقدون إن نارندرا تجاهل أعمال عنف طائفية اجتاحت ولايته منذ عامين.

وقال أحد مساعديه إن مودي الذي اتهمت المحكمة العليا الهندية إدارته بأنها غضت الطرف عن قتل المسلمين، سيبدأ أيضا حملة انتخابية في ولاية أتار براديش التي تمثل مفتاح السلطة في نيودلهي.

ونفى متحدث باسم الحزب الحاكم وجود مخاوف بين قيادات الحزب بشأن نتائج الانتخابات، وأوضح أن برنامج رئيس وزراء ولاية كوجرات خطط له قبل صدور نتائج استطلاعات رأي الناخبين بفترة طويلة.

وكانت حشود هندوسية هائجة قتلت ما يزيد على ألف من المسلمين في ولاية كوجرات بعد إحراق قطار يقل هندوسا متشددين مما أسفر عن مقتل 59 منهم في فبراير/ شباط 2002.

ويأتي الاعتماد على مودي في الانتخابات في الوقت الذي يتودد فيه الحزب الحاكم إلى مسلمي الهند البالغ عددهم 120 مليون نسمة قائلا إن الحزب وحده القادر على تحقيق السلام والرخاء.

المصدر : وكالات