شرطي فرنسي يقف أمام مدخل محطة شارل ديغول للقطارات (الفرنسية)
قالت وزارة الداخلية الفرنسية إن إخلاء الشرطة للركاب من عدة محطات لشبكة السكك الحديدية في باريس جاء عقب بلاغ من الفرع الإسباني لوكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA) بوجود قنبلة.

ولم تذكر المتحدثة باسم الوزارة أمس التي أعلنت ذلك مزيدا من التفاصيل. ومن ناحية أخرى أفاد متحدث باسم الشرطة بأن عمليات التفتيش التي أجريت على طول خط السكك الحديدية المعني لم تسفر عن العثور على شيء.

وتعيش فرنسا، التي عثر عامل بالسكك الحديدية فيها على قنبلة مدفونة جزئيا على خط حديدي رئيسي للقطارات بين باريس وسويسرا يوم 24 مارس/ آذار الماضي، حالة تأهب قصوى في أعقاب تفجيرات مدريد.

وفي سياق متصل أعلن مصدر قضائي أمس أن باريس ستبدأ تحقيقا جنائيا مع ستة من بين 13 شخصا اعتقلوا هذا الأسبوع للاشتباه في صلتهم بالتفجيرات التي وقعت بالمغرب العام الماضي.

وقال المصدر إن الستة يشتبه بأنهم ينتمون إلى جماعة المقاتلين الإسلاميين المغاربة، وهو تنظيم يعتقد أنه ضالع في التفجيرات التي وقعت بالدار البيضاء في مايو/ أيار الماضي وأوقعت 45 قتيلا.

وأوضح المصدر أن السبعة الآخرين الذين احتجزوا في غارات للشرطة على مبان بضواحي باريس قد أفرج عنهم دون توجيه أي اتهامات لهم.

وبموجب القانون الفرنسي فإن فتح تحقيق رسمي مع مشتبه فيه يمثل الخطوة الأخيرة قبل إمكانية توجيه اتهامات إليه.

وتشك إسبانيا في أن تكون نفس هذه الجماعة المتشددة لها علاقات بتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن، وأنها ضالعة في تفجيرات قطارات مدريد الشهر الماضي. ولكن وزارة الخارجية الفرنسية قالت إن المشتبه فيهم الستة ليس لهم علاقة مباشرة بهذه الهجمات.

المصدر : الجزيرة + وكالات