موظفون في البرلمان الأوروبي يضعون العلم التركي داخل القاعة (أرشيف - رويترز)

أعلن أحد زعماء الحزب الفرنسي المحافظ الحاكم أن الحزب يعارض انضمام تركيا السريع إلى الاتحاد الأوروبي. وصرح الأمين العام لاتحاد الأغلبية الرئاسية المحافظ وثالث أكبر زعيم في الحزب فرانسوا باروان في مقابلة مع راديو أوروبا 1 "نقول بوضوح شديد لا لاندماج تركيا" في المنظمة الأوروبية في الوقت الحالي.

وأضاف أن الحزب يؤيد توسعة الاتحاد لحدود معينة "وقد يكون ذلك بلغاريا ورومانيا بعدها سنبحث الأمر" مشيرا إلى أن أنقرة تتعاون بالفعل مع أوروبا.

وجاءت هذه التصريحات بعد ما صرح به وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه أمس الأربعاء مكررا رأي باريس في أن انضمام تركيا يتوقف على تقرير من المفوضية الأوروبية يصدر في وقت لاحق هذا العام وأنها ليست مستعدة بعد للانضمام.

وينضم إلى الاتحاد الأوروبي عشرة أعضاء أغلبهم من شرق ووسط أوروبا في الأول من مايو/أيار. ومن المقرر أن يقرر زعماء الاتحاد في ديسمبر/كانون الأول ما إذا كانت تركيا قد أحرزت تقدما كافيا في مجال حقوق الإنسان لبدء مفاوضات الانضمام التي طال تأجيلها.

وقد أدت تصريحات وزير الخارجية الفرنسي أمام البرلمان التي أشار فيها إلى عدم استعداد تركيا للانضمام إلى الاتحاد ضجة في الصحافة التركية. ولكن مسؤولا تركيا قلل من شأن هذه التصريحات قائلا إنها تعكس مجرد الوضع الحالي. وأوضح "نعلم أنه ما زال لدينا بعض العيوب التي لابد من علاجها وسنعالجها قبل ديسمبر".

المصدر : رويترز