خالد شمت- برلين

مهندس المبادرة الجديدة المسؤول في الخارجية الألمانية جونتر مولاك
أعدت وزارة الخارجية الألمانية مبادرة موسعة لتفعيل الحوار والتبادل الثقافي بين ألمانيا والعالم الإسلامي.

وقال المفوض العام لقسم الإسلام والحوار مع العالم الإسلامي في وزارة الخارجية الألمانية جونتر مولاك إن المبادرة تم إعدادها بالتعاون مع المعهد الألماني للعلاقات الثقافية الخارجية ومعهد غوته الدولي وبمشاركة مجموعة من المفكرين والإعلاميين المسلمين المستقلين من ست دول هي مصر وسوريا وفلسطين وباكستان والبوسنه والهرسك وماليزيا.

وحملت المبادرة الجديدة اسم "الغرب والعالم الإسلامي" وتتضمن إقامة مشاريع لدعم مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية في الدول الإسلامية ومشاريع أخرى وصفتها الخطة بأنها تهدف لتحسين أوضاع النساء ودعم مشاركتهن في الأنشطة المختلفة داخل المجتمعات الإسلامية.

كما تتضمن الخطة برنامجاً للزيارات المتبادلة وتبادل الخبرات بين التلاميذ والطلاب والباحثين الألمان ونظرائهم من مختلف الدول العربية.

وتعتزم وزارة الخارجية الألمانية تنظيم مؤتمر دولي في العاصمة الألمانية برلين أواخر شهر أبريل/نيسان الجاري عن المرأة في العالم الإسلامي وتطوير المشاريع والمؤسسات التعليمية في أفغانستان.

واعتبر مولاك -في تقديمه للمبادرة الجديدة بالأكاديمية الألمانية العلمية في برلين اليوم- أن حواراً إسلامياً غربياً ناجحاً "يعتمد بصورة أساسية على إلمام الغربيين بالتنوع الإثني والمذهبي والجغرافي في العالم الإسلامي، وأخذهم بعين الاعتبار للتأثيرات السلبية لأحكام الغرب الجزافية تجاه الإسلام وتاريخ الغرب الاستعماري ودوره على صعيد القضية الفلسطينية".

وانتقد المسؤول الألماني اقتصار الغربيين خلال الحوار السياسي والثقافي الجاري مع العالم الإسلامي على نقل رؤاهم وأفكارهم الأحادية للمسلمين دون إبداء اهتمام بالتعرف على رؤية المسلمين للغرب.

وكان وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر قد أسس قسم الإسلام والحوار مع العالم الإسلامي بالخارجية الألمانية في مايو/أيار 2002 بعد أشهر قليلة من وقوع تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول.

وتبلغ الميزانية السنوية للقسم خمسة ملايين يورو ويعمل فيه 28 خبيراً متخصصاً في الشؤون الإسلامية موزعين على عدد من السفارات الألمانية في العالمين العربي والإسلامي، ويجيد جميع هؤلاء الخبراء اللغة العربية وعددا آخر من اللغات الشرقية.

ويعتبر قسم الإسلام والحوار مع العالم الإسلامي في الخارجية الألمانية أول قسم من نوعه في كافة الدول الغربية.
ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة