بوش أكد أن إدارته تعمل على نقل السلطة (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن موعد 30 يونيو/ حزيران المقبل ما زال قائما لنقل السلطة إلى العراقيين.

وقال بوش عقب لقائه أسرة جندي أميركي من نورث كارولاينا قتل في العراق إن مقتدى الصدر وجماعته لا يريدان للديمقراطية أن تزدهر في العراق. كما قال إن سفارة أميركية في بغداد ستفتتح بعد تسليم السلطة للعراقيين وإن من يتولى منصب السفير يجب أن يتحلى بصفات معينة.

وأضاف الرئيس الأميركي أن إدارته تعمل الآن على اتخاذ قرار بشأن شكل عملية الانتقال ولمن سيتم نقل السلطة, موضحا "كلما اقتربنا من الموعد المحدد سنتعرض لمزيد من الهجمات".

وقال "أعتقد أن الفترة القادمة ستكون فترة اختبار, وأن من يرفضون قيام عراق حر وديمقراطي يحاولون زعزعة إرادتنا عبر تنفيذ أعمال عنف وإرهاب", مؤكدا تمسك بلاده بالمضي قدما في ما احتلت العراق من أجله, وعزم سلطة التحالف في اعتقال مقتدى الصدر. ولكن جماعة الصدر ردت على ذلك بالتاكيد أنها لن تسمح بتوقيفه لا من الاحتلال ولا من أي جهة أخرى.

في هذه الأثناء أفادت دراسة نشرها معهد أبحاث أميركي أن غالبية الأميركيين لا يؤيدون طريقة إدارة الرئيس بوش للوضع في العراق. وأظهرت الدراسة أن 57% من الأميركيين يرون أنه ليس لدى بوش خطة واضحة لإيجاد حل للوضع العراقي.

قطر تحذر

الشيخ حمد اعتبر أن الوضع في العراق أصبح خارجا عن السيطرة (الفرنسية)
من جهة أخرى حذر نائب رئيس الوزراء وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جبر بن جاسم آل ثاني الاثنين من قيام حرب أهلية في العراق حيث تدور مواجهات بين قوات الاحتلال وأنصار مقتدى الصدر.

وقال الشيخ حمد بن جاسم في مؤتمر صحفي على هامش أعمال مؤتمر التجارة الحرة والديمقراطية الذي تستضيفه قطر "نخشى من أن تتجمع البؤر الإرهابية هناك، فهؤلاء وجدوا في العراق مكانا لتنفيذ أفكارهم المتطرفة".

وأضاف الوزير القطري أن الوضع في ضوء المواجهات بين قوات التحالف وأنصار الصدر أصبح خارجا عن السيطرة, وهو لا يساعد العراق على أن يصبح نموذجا يحتذى به, مقترحا معالجة الموقف بإشراك الأمم المتحدة إشراكا فعليا, وكذلك الشعب العراقي ودول الجوار, "لأن المرض سينتشر ويهدد كل المنطقة".

المصدر : الجزيرة + وكالات