إسبانيا تطالب بدور أممي أكبر في العراق
آخر تحديث: 2004/4/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/16 هـ

إسبانيا تطالب بدور أممي أكبر في العراق

متظاهرون إسبان يطالبون بإعادة قوات بلادهم من العراق أثناء مسيرة في ضاحية ليجانيس قرب مدريد مساء أمس (الفرنسية)
أعلن وزير الخارجية في الحكومة الإسبانية المنتخبة ميغيل أنجيل موراتينوس أن بلاده ستقود جهودا في مجلس الأمن الدولي بشأن توسيع دور الأمم المتحدة في العراق.

وقال موراتينوس في تصريحات لصحيفة فاينانشال تايمز البريطانية إنه لا يعرف بعد مضمون القرار الدولي الجديد وما إن كانت الولايات المتحدة مستعدة لقبول دور أممي أكبر في العراق أم لا.

وأضاف المسؤول الإسباني أن العراقيين يعتبرون القوات الأجنبية جيش احتلال، لكنه أشار إلى أن الحاجة مازالت قائمة إلى وجود عسكري ينظر إليه كقوات تحرير وليس قوات احتلال للمساعدة على تحقيق الاستقرار في البلاد.

وتعهد رئيس الوزراء الإسباني المنتخب خوسيه لويس ثاباتيرو بسحب جنود بلاده في العراق البالغ عددهم 1300 جندي إذا لم تضطلع الأمم المتحدة بالمسؤولية هناك بحلول موعد نقل السلطة للعراقيين في 30 يونيو/حزيران القادم.

وفاز الاشتراكيون في إسبانيا في الانتخابات العامة الشهر الماضي بعد أن تعرضت حكومة يمين الوسط بزعامة خوسيه ماريا أزنار لانتقادات واسعة في أعقاب التفجيرات التي وقعت في أربعة قطارات في مدريد الشهر الماضي وأسفرت عن مقتل 191 شخصا.

ويتهم الكثير من الإسبان حكومة أزنار بأنها هي التي جلبت لهم المتاعب ووضعتهم في خط النار بإرسال قوات إلى العراق.

ونظمت مسيرة أمس في ضاحية ليجانيس القريبة من العاصمة مدريد بعد يومين من قيام انتحاريين يعتقد أنهم وراء تفجيرات مدريد بنسف أنفسهم رافضين الاستسلام للشرطة بعد أن طوقت شقتهم السكنية. وقتل في التفجير ضابط شرطة إسباني.

وأخذ المشاركون في المسيرة يرددون "أعيدوا قواتنا الآن". وحمل البعض لافتات تقول "لا للدم مقابل النفط" و"لعنة على الحروب ومن يساندونها".

المصدر : رويترز