قوات باكستانية تتعقب عناصر القاعدة في منطقة القبائل (الفرنسية-أرشيف)
عرض حاكم محلي باكستاني اليوم الاثنين توفير ممر آمن للمقاتلين الأجانب من تنظيم القاعدة بهدف مغادرة الأراضي الباكستانية وأكد رفض وجودهم في البلاد.

وقال حاكم الإقليم الحدودي الشمالي-الغربي سيد افتخار حسين أمام مجلس لزعماء القبائل إنه من غير المسموح به وجود "أي أجنبي على أراضينا". وتقع في هذا الإقليم المنطقة القبلية الخاضعة لحكم ذاتي على طول الحدود الأفغانية الممتدة على نحو 1500 كلم حيث لجأ 500 "مقاتل أجنبي" من القاعدة.

ومنذ فشلت العملية العسكرية التي أطلقت في منتصف مارس/ آذار الماضي بهدف تعقب مئات من عناصر القاعدة ومناصريهم المحليين الذين يعتقد أنهم ينتشرون في منطقة جنوب وزيرستان القبلية, تعمل السلطات الباكستانية على إقناع الزعماء القبليين بالعمل على مغادرة "الأجانب" الذين هربوا إلى المنطقة القبلية.

وعند انتهاء العملية في جنوب غرب وانا, عاصمة جنوب وزيرستان (300 كلم جنوب غرب إسلام آباد), أعلنت السلطات الباكستانية أنها قتلت 63 ناشطا واعتقلت 166 آخرين بينهم 73 أجنبيا لم تحدد جنسياتهم.

واعترفت السلطات الباكستانية بخسارة 46 جنديا في ما قدرت أجهزة الاستخبارات الأجنبية الخسائر الباكستانية بضعفي ذلك. ولم يتم اعتقال أي عضو مهم من القاعدة.

ومنذ ذلك الحين قام زعماء القبائل بتشكيل مليشيات محلية هدفها البحث عن المشتبه بهم وترحيل المقاتلين الأجانب.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية