الشرطة الإندونيسية تعاود اعتقال باعشير وتصطدم بأنصاره
آخر تحديث: 2004/4/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/11 هـ

الشرطة الإندونيسية تعاود اعتقال باعشير وتصطدم بأنصاره

باعشير خرج من السجن من باب ليعود إليه من باب آخر (رويترز)

أعادت الشرطة الإندونيسية اعتقال الزعيم الإسلامي أبو بكر باعشير اليوم لحظة خروجه من السجن حيث أمضى عقوبة لمدة 18 شهرا بتهم تتعلق بمخالفات ذات صلة بقوانين الهجرة.

وبمجرد اجتيازه سجن ساليمبا في جاكرتا سلم شرطي باعشير (65 عاما) مذكرة توقيف. واقتيد على الفور إلى آلية مدرعة وسط احتجاجات من أنصاره، نقلته إلى مقر الشرطة لاستجوابه بعد أن أعلنت عن توفر أدلة جديدة على تورطه في ما يوصف بأنشطة إرهابية وعلاقات مزعومة بتنظيم القاعدة.

ووقعت صدامات عنيفة بين نحو 700 من أنصاره مسلحين بالعصي
و600 من عناصر الشرطة قبيل ساعات من الإفراج عنه لمنع اعتقاله مجددا. واستخدمت الشرطة خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين الذين ردوا برمي الحجارة والزجاجات.

وكان العشرات من أنصار باعشير تجمعوا أمس خارج السجن الذي يعتقل ورددوا شعارات مؤيدة له، وحذروا السلطات من عدم الإفراج عنه.

أنصار باعشير اشتبكوا مع الشرطة لمنع اعتقاله (رويترز)
يذكر أن باعشير حوكم العام الماضي بتهمة قيادة الجماعة الإسلامية الإندونيسية وتمت تبرئته. وكان الزعيم الإسلامي قد رفض الأربعاء الرد على أسئلة الشرطة حول ما زعمت أنه عناصر جديدة تمكنها من اعتباره مشتبها به في قضايا إرهاب.

ولم يرد باعشير إلا على سؤال عن هويته واتهم الشرطة الإندونيسية بالامتثال لأوامر الولايات المتحدة حسب ما أفاد محاموه.

وتتهم الولايات المتحدة بشكل خاص باعشير بأنه أحد قادة الجماعة الإسلامية التي يشتبه بأنها ارتكبت سلسلة من الهجمات بما فيها تفجيرات بالي ضد العديد من السياح الأجانب أسفرت عن سقوط أكثر من مائتي قتيل في أكتوبر/ تشرين الأول 2002.

المصدر : الجزيرة + وكالات