الناخبون بسريلانكا يدلون بأصواتهم(الفرنسية)
أفادت نتائج أولية أعلنت اليوم السبت أن الائتلاف الذي تتزعمه رئيسة سريلانكا شاندريكا كماراتونغا يتقدم على الحزب المنافس له بزعامة رئيس الوزراء رانيل ويكرميسينغ في الانتخابات التشريعية التي جرت أمس الجمعة والتي تتمحور حول عملية السلام مع المتمردين.

فقد ذكرت اللجنة الانتخابية أن تحالف الحرية (يساري) بزعامة رئيسة الدولة حصل على 44.6% من الأصوات في حين حصل الحزب الوطني الموحد (يميني) بزعامة رئيس الوزراء على 33.4% بعد فرز حوالي 2.75 مليون بطاقة, أي حوالي 27% من الأصوات.

واحتل التحالف الوطني التاميلي المدعوم من المتمردين المرتبة الثالثة بحصوله على 13.8% من الأصوات. وهذه الأرقام الأولية لا تعطي أي توقعات عن عدد المقاعد ولا معلومات واضحة عن نسبة المشاركة التي قدرها رئيس اللجنة الانتخابية بنحو 75% وهي النسبة المسجلة عادة أثناء الانتخابات السريلانكية. وينتظر إعلان النتائج النهائية اليوم.

غير أن رئيس الوزراء ويكرميسينغ أعلن اليوم أن البلاد تتوجه نحو تشكيل حكومة ائتلافية بعد أن فشل أي من الأحزاب الرئيسة في تأمين الأغلبية الكافية في الانتخابات. وقال إن حزب الرئيسة لم يحصل على الـ113 مقعدا في البرلمان كي يتسنى له تشكيل الحكومة بمفرده. وأضاف أنه سينتظر حتى مساء اليوم قبل أن يجري مباحثات مع أحزاب الأقلية من أجل تشكيل حكومة جديدة.

ورغم عدم صدور ردود فعل من جانب حزب الرئيسة فإن مسؤولين فيه قالوا إن كبار شخصيات الحزب يجتمعون من أجل تحديد أطراف يحتمل عقد ائتلاف معهم.

وتأتي الانتخابات الحالية التي دعت إليها الرئيسة من أجل الخروج من الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد بعد الخلافات السياسية بينها وبين رئيس الوزراء بشأن سبل إدارة عملية السلام مع متمردي نمور التاميل.

المصدر : وكالات