مقاتلون قبليون بمنطقة وزيرستان الباكستانية (أرشيف - الفرنسية)
نفى زعيم قبلي باكستاني متهم بحماية مقاتلين في تنظيم القاعدة أن يكون زعيم التنظيم أسامة بن لادن ومساعده أيمن الظواهري موجودين في منطقة القبائل الباكستانية.

وقال رجل أصدرت السلطات الباكستانية عفوا عنه السبت الماضي مع أربعة من المقربين له- إن قياديي القاعدة غير قادرين على الاختباء في منطقة صغيرة كوزيرستان.

وكان نك محمد -زعيم عشيرة يرغولخال من قبيلة أحمد زاي وزير- قد أفشل هجوما للجيش الباكستاني الذي كان يلاحقه منذ مطلع السنة الحالية وألحق خسائر جسيمة في صفوفه في مارس/ آذار الماضي.

وأكد محمد في تصريحات نشرتها صحيفة ذي نيوز الباكستانية الناطقة بالإنجليزية أنه لا يوجد مقاتلون أجانب بمنطقة جنوب وزيرستان، معتبرا أن العمليات العسكرية التي شنتها الحكومة الباكستانية على منطقته جاءت "نتيجة سوء فهم".

وحاصر عدة آلاف من الجنود الباكستانيين على مدى 12 يوما نهاية مارس مجموعة من المقاتلين يقدر عددهم بنحو 500، وكان يشتبه في أنهم أعضاء بالقاعدة وحركة طالبان ومناصرون محليون لهم.

وأسفرت العملية رسميا عن مقتل أكثر من 100 شخص بينهم 46 جنديا و63 ناشطا إسلاميا. ولم يتم التعرف على أي عنصر من القاعدة بين الضحايا أو المقاتلين الذين أوقفوا وأفرج عنهم لاحقا.

المصدر : الفرنسية