بوفي خلال مشاركته في مظاهرة دعما لحقوق الفلسطينيين (رويترز - أرشيف)

سيد حمدي - باريس
أشاد القيادي النقابي الفرنسي الشهير جوزيه بوفي بالمقاومة العراقية في مواجهة الاحتلال الأميركي، وأكد في لقاء خاص مع الجزيرة نت أن المقاومة أمر مشروع مع الإقرار بوجود مصاعب تعترض هذا العمل بالنظر إلى الوضع الحالي.

وشدد المعارض البارز الذي يعتبر أحد أهم رموز رفض العولمة على أنه يتعين على الجيش الأميركي الانسحاب من العراق في ظل الكارثة الحالية، وطالب الأمم المتحدة بفرض المسار الصحيح الذي يسمح للشعب العراقي باسترجاع سيادته على بلاده.

وأكد أن الوصف الذي ينطبق على الوجود الأميركي في العراق هو الاحتلال، وأن ما يقوم به الشعب العراقي هو مقاومة مشروعة مشيرا إلى أن الولايات المتحدة بممارساتها في العراق وحدت أغلبية العراقيين على اختلاف مشاربهم في مواجهتها.

غير أن بوفي المتحدث باسم الكونفيدرالية الفلاحية الفرنسية أدان احتجاز المدنيين كرهائن واصفا إياه بالأمر غير المقبول مهما كانت الدوافع، كما عبر عن رفضه للتفجيرات التي تستهدف المدنيين العراقيين موضحا أن الوضع الراهن في العراق كان متوقعا عند بدء الحرب. وقال "أعتقد أننا مطالبون اليوم أكثر من أي وقت مضى باستنكار هذه الحرب.. والمطالبة بالانسحاب غير المشروط لقوات الاحتلال".

وفيما يتعلق بالوضع على الساحة الفلسطينية، أشار بوفي إلى زيادة الأمور خطورة خاصة بعد اغتيال إسرائيل لكل من الزعيم الروحي لحركة حماس الشيخ أحمد ياسين وكذلك قائد الحركة في قطاع غزة الدكتور عبد العزيز الرنتيسي.

وأدان خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون للانسحاب من جانب واحد، وعبر عن قلقه من نتائج مباركة الرئيس الأميركي جورج بوش لهذه الخطة. وأضاف "إنها تناقض تماما خطة خارطة الطريق وتناقض كل القرارات التي أصدرتها الولايات المتحدة على مدى الثلاثين عاما الماضية".

وأشار بوفي إلى خطورة "الدعم اللامتناهي" الذي تقدمه واشنطن لتل أبيب وتبريرها لعمليات الاغتيال التي تقوم بها حكومة شارون والتي تلاقي تنديدا عالميا، مؤكدا أن "واشنطن لا تتصرف مع شارون بالشكل الذي عليها أن تتصرف به باعتبارها القوة الأولى في العالم".

جدير بالذكر أن بوفي يحظى بعداء اللوبي الصهيوني في فرنسا، وكان قد تعرض للاعتداء من قبل بعض اليهود بعد أن عاد من زيارة لإسرائيل أجبر خلالها على مغادرة تل أبيب بسبب مشاركته في مظاهرة تطالب بمنح الشعب الفلسطيني حقوقه الوطنية المشروعة.

وأشار جوزيه بوفي إلى أنه تقدم للسلطات الفرنسية بشكوى بعد أن تلقى تهديدات عبر الهاتف والبريد، مشيرا إلى أنه منع من دخول إسرائيل بعد زيارته الأخيرة.
ــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة