بول وولفيتز أحد أهم منظري الحرب على العراق (الفرنسية_أرشيف)
نفى نائب وزير الدفاع الأميركي بول وولفيتز, أن تكون الإدارة الأميركية مولت سرا الحرب على العراق قبل عدة شهور من بدئها, وجاء نفي وولفويتز في خضم سلسلة من جلسات الاستماع في مجلسي الكونغرس لمساءلة الإدارة عن تعثر سياستها في العراق.

كما انتقد أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي الإدارة الأميركية بسبب ترددها في الإجابة عن أسئلة حول التفاصيل المتعلقة بخطتها بشأن الحرب على العراق.

فقد اعتبر رئيس لجنة الشؤون الخارجية السناتور الجمهوري ريتشارد لوغار أن الاتصالات بين الإدارة والكونغرس "ليست كافية"، موضحا أن الإدارة لم تقدم للكونغرس والشعب الأميركي تقديراتها لكلفة الحرب على العراق أو خطتها بالنسبة للعراق.

فيما وصف السناتور الديمقراطي جوزف بيدن رفض الإدارة الأميركية وضع الأشخاص الذين طالبت لجنة الشؤون الخارجية بوضعهم تحت تصرفها بأنه " فضيحة".

مشيرا إلى أن عدم استعداد الإدارة لإرسال عناصرها للاستماع إليهم يؤكد "عدم أهليتهم أو أن لا شيء لديهم لإبلاغنا إياه ".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد رفضت أن يدلي وولفيتز بشهادته أمام اللجنة لكنه مثل بدلا عنها أمام لجنة القوات المسلحة في المجلس أمس على أن يدلي بشهادته اليوم الأربعاء أمام لجنة العلاقات الدولية في مجلس النواب.

المصدر : الجزيرة + وكالات