القوات الهندية في حالة تأهب للانتخابات
ضمن عملية انتخابية ضخمة يشارك بها أكثر من 670 مليون ناخبا يـتوقع أن يمنح الائتلاف الوطني الهندوسي الحاكم ولاية ثانية مدتها خمس سنوات . وفي إطار الاستعدادات اللازمة لضمان سير العملية الانتخابية بسلام اتخذ اليوم عشرات الآلاف من مسؤولي الانتخابات مواقعهم في جميع أنحاء الهند محاطين بالجنود وذلك قبيل بدء انتخابات برلمانية غدا ، في ظل الهجمات التي يستهدف بها متشددون يساريون مؤيدي الانتخابات فقد هددوا بقتل كل من يذهب للإدلاء بصوته . إلا أن اللجنة الانتخابية اتخذت كل الإجراءات الاحترازية اللازمة على حد قولها وناشدت الناخبين بأن يدلوا بأصواتهم دون أدنى خوف . وكانت قوات الشرطة قد اعتقلت نحو خمسين محتجا من مناهضي الانتخابات في مدينة سريناجار الرئيسية في جامو وكشمير ، حيث دعا المتشددون والانفصاليون إلى مقاطعة تلك الانتخابات التي لا يقبلونها كبديل عن حل النزاع القائم منذ 57 عاما حول هذا الإقليم ، وفي سلسلة من الهجمات التي شنها مناهضو الانتخابات أودت إحداها بحياة 11 قتيلا وأكثر من 60 جريحا إثر هجوم بقنبلة على اجتماع انتخابي حاشد في الثامن من أبريل / نيسان . وتبدأ غدا الانتخابات في 13 ولاية من جملة 29 أخريات من بينها كشمير وجوجارات غرب البلاد حيث استمرار حدة التوتر بين الهندوس والأقلية المسلمة هناك .

وقد أمر المسؤولون بإجراء عمليات مراقبة جوية فوق ولايات جهارخند وبيهار شرق البلاد تحسبا لأي هجوم من الثوار المتشددين .

المصدر : رويترز