لجنة بوش الانتخابية تصف حملته على الإرهاب بالصليبية
آخر تحديث: 2004/4/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/29 هـ

لجنة بوش الانتخابية تصف حملته على الإرهاب بالصليبية

جورج بوش في تجمع انتخابي (الفرنسية-أرشيف)
وصف مسؤول اللجنة الانتخابية للرئيس الأميركي جورج بوش حملة الأخير للقضاء على الإرهاب بالحرب الصليبية، وذلك بعد سنوات من إشارة بوش نفسه لحملته على ما سماه الإرهاب بأنها حملة صليبية وهي إشارة تسببت في دق ناقوس الخطر في العالم الإسلامي آنذاك.

فقد أشاد مارك راسيكوت رئيس الحملة الجمهورية في خطابه في الثالث من مارس/آذار الماضي بالرئيس بوش "لقيادته حملة صليبية عالمية ضد الإرهاب". وكلمة "صليبية" تعني بالنسبة للمسلمين الأعمال الوحشية المسيحية، وتعيد إلى الأذهان ما يعتبر صدمة تاريخية بالنسبة للعالم الإسلامي الذي حاصره المشاركون في الحملات الصليبية من أوروبا في العصور الوسطى.

وتسبب بوش -في الأسابيع التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001- في حالة من القلق أصابت العالم حين قال "هذه الحملة الصليبية... هذه الحرب على الإرهاب ستستغرق فترة من الوقت". غير أن البيت الأبيض قال في وقت لاحق إن بوش يشعر بالأسف لاستخدامه هذا التعبير.

الجزيرة نت سألت ريد ديكتنز المتحدث باسم رئيس حملة الجمهوريين الانتخابية مارك راسيكوت في مقره في العاصمة الأميركية عن مفردة "صليبية" التي وردت في خطاب راسيكوت فأكد ورود تلك الكلمة. غير أنه أضاف أن راسيكوت اعتذر لاحقا عنها باعتبارها "كلمة غير مناسبة".

وعما إن كان البيت الأبيض أو الرئيس بوش على علم بخطاب راسيكوت, نفى ديكتنز أي علاقة لهما بالخطاب الانتخابي المذكور، وقال إن القانون الانتخابي يمنع بوش من تأييد أو رفض أي بيان يتعلق بالانتخابات.

وبرر راسيكوت -وهو حاكم ولاية مونتانا السابق- أمس الأحد الهدف من خطابه بإلقاء الضوء على النجاح الذي حققه الرئيس الأميركي في كل من العراق وأفغانستان. واعتبر أن بوش يضطلع مع آخرين بمهمة "تحرير شعب وحماية قضية الحرية ليس للحظة أو ليوم أو لعشر سنوات فحسب بل لمائة عام قادمة".

المصدر : الجزيرة + رويترز