المعارضة تشترط تنفيذ شروطها لاستئناف الحوار مع الرئيس (رويترز- أرشيف)
وافق زعماء المعارضة في ساحل العاج على استئناف مفاوضات السلام المتوقفة مع الرئيس لوران غباغبو شريطة أن يلمسوا تقدما بشأن شروط أساسية وضعوها سابقا.

وساءت العلاقة بين النظام والمعارضة في مارس/آذار الماضي عندما قتل العشرات بعد قمع مسيرة مناهضة للرئيس، إذ عمدت المعارضة إلى تجميد دورها في حكومة اقتسام السلطة الرامية إلى إعادة توحيد البلاد بعد الحرب الأهلية.

وقال متحدث باسم تحالف المعارضة بعد اجتماع مع رئيس الوزراء سيدو ديارا إن المعارضة ستكون مستعدة لاستئناف المحادثات بعد قداس يقام يوم السبت المقبل تكريما للقتلى الذين سقطوا في أعمال العنف الشهر الماضي، مؤكدا أن المعارضة لن تعود إلى الحوار إلا إذا اتضح أن السلطات بدأت في معالجة كل شروطها المسبقة.

وتشمل الشروط الاعتراف بحق تنظيم احتجاجات وتساوي كل الجماعات السياسية في الوصول لأجهزة الإعلام الرسمية ووضع ضمانات أمنية جديدة للسكان بعد عمليات القتل التي وقعت الشهر الماضي، وكان الرئيس غباغبو أعلن الجمعة أنه سيقبل هذه الشروط.

وذكر المتحدث أن رئيس الوزراء وافق على أن يبدأ على الفور في حل المليشيا المسؤولة عن كثير من عمليات القتل، وإنشاء مركز تنسيق مشترك للقضايا الأمنية يضم قوات حفظ السلام من الأمم المتحدة وفرنسا الدولة المستعمرة سابقا لساحل العاج.

وكان الطرفان وافقا في يوليو/تموز الماضي على خطة سلام تقدمت بها فرنسا، لكن الكثير من بنود الخطة لم تنفذ وظلت المعارضة تسيطر على الشمال المسلم، في حين يحكم الرئيس قبضته على الجنوب المسيحي.

المصدر : رويترز