خطة غزو العراق وضعت أثناء حرب أفغانستان
آخر تحديث: 2004/4/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/27 هـ

خطة غزو العراق وضعت أثناء حرب أفغانستان

إدارة بوش اعتبرت أن اسلحة الدمار المزعومة ذريعة كافية لغزو العراق (أرشيف ـ الفرنسية)
اعترف البيت الأبيض أن الرئيس جورج بوش طلب من وزير دفاعه في نوفمبر تشرين الثاني عام 2001 وضع خطة حرب ضد العراق، بعد أسبوعين من إعلان الولايات المتحدة الحرب على أفغانستان.

جاء هذا الاعتراف بشأن التوقيت المبكر لإثارة الإدارة الأميركية لموضوع غزو العراق بعد أن سئلت الإدارة عن كتاب جديد للصحافي بوب وودوورد بعنوان "خطة هجوم".

كما أشار وزير الخزانة السابق بول أونيل ورئيس وكالة مكافحة الإرهاب سابقا ريتشارد كلارك إلى تركيز بوش على العراق حتى في وقت أصرت فيه الإدارة على أن جل اهتمامه كان منصبا على أفغانستان.

أما المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان فاعتبر أن الإدارة الأميركية لم تناقش موضوع وضع خطة للحرب على العراق إلا بعد تأكدها من "إحراز النصر" في أفغانستان، قائلا "بدأنا العمليات القتالية في أفغانستان في بدايات أكتوبر وبحلول نوفمبر وديسمبر هدأت الأمور. وتحدث الرئيس مع الوزير رمسفيلد عن العراق".

وكشفت مقتطفات من الكتاب نشرتها الجمعة صحيفة واشطن بوست أن الرئيس الأميركي استند في طلبه وضع خطة حرب ضد العراق إلى أسلحة الدمار الشامل المزعومة التي يمتلكها العراق، معتبرا أنها سبب كاف لشن الحرب.

بوب وودوورد
وأفادت الصحيفة أن بوش اتخذ قراره بشن الحرب في يناير/ كانون الثاني عام 2003 ولكنه أحجم عن إعلان الحرب لمدة شهرين تحسبا للتداعيات السياسية لمثل هذا القرار على رئيس الوزراء البريطاني توني بلير.

ويوضح الكتاب أن مساعد رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جون ماكلافلين عرض على بوش صورا التقطتها الأقمار الصناعية ورسوما بيانية ونسخا من تسجيلات لاتصالات تم رصدها في العراق تميل إلى إثبات امتلاكه لأسلحة الدمار الشامل.

يشار إلى أن بوب وودوورد، الذي فجر فضيحة "ووترجيت" التي أدت إلى استقالة الرئيس ريتشارد نيكسون في السبعينيات، استند في "خطة هجوم" إلى مقابلات مع 75 شخصا، بينهم بوش ووزير دفاعه دونالد رمسفيلد.

ومن المتوقع أن تذكي إماطة اللثام عن هذا القرار حماس منتقدي بوش الذين اتهموه بتحويل الموارد عن تعقب أسامة بن لادن العقل المدبر لهجمات سبتمبر أيلول عام 2001 والتركيز أكثر مما ينبغي على حرب العراق.

المصدر : وكالات