السلطات الإسبانية قالت إن سبعة مغاربة فجروا أنفسهم في هذا الشقة بمدريد بعدما حاصرتهم الشرطة (الفرنسية-أرشيف)
قال مسؤول إسباني إن قاضيا أفرج اليوم عن ستة مغاربة احتجزوا في سجن انفرادي بمدريد عدة أيام للاشتباه بتورطهم في التفجيرات التي استهدفت قطارات في العاصمة مدريد يوم 11 مارس/ آذار وأدت إلى مصرع 191.

وصرح المسؤول الذي لم يذكر اسمه بأن القاضي خوان ديل أولموا أصدر قرار الإفراج بعدما استجوب الستة.

وذكر المسؤول أن ثلاثة من المفرج عنهم كانوا يعرفون الرجل الذي استأجر الشقة التي قالت إسبانيا إن سبعة مشتبه بهم فجروا أنفسهم فيها يوم 4 أبريل/ نيسان الجاري بعد أن رفضوا الاستسلام للشرطة التي طوقتهم. وقتل في الانفجار أيضا ضابط شرطة.

وكان المفرج عنهم على معرفة بباقي المشتبه بهم في القضية، لكن تبين أنهم لم يقوموا بدور في الهجمات التي ألقت السلطات مسؤوليتها على من أسمتهم إسلاميين متشددين. ولا تزال السلطات الإسبانية تحتجز 18 آخرين، ولم توجه التهم رسميا بعد لأي منهم.

أما الثلاثة الآخرون المفرج عنهم فكانوا اعتقلوا في مدينة ملقا الجنوبية أو في المناطق المحيطة بها ولهم معرفة بسعيد براج الذي صدر أمر دولي باعتقاله في القضية.

ولا يعرف حتى الآن مكان براج، لكن محققين يقولون إنه يمكن أن يكون قد لقي حتفه في التفجيرات. ولم يتعرف الأطباء الشرعيون على أشلاء ثلاثة جثث من القتلى السبعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات