جاكرتا تخضع لضغوط واشنطن وتبقي باعشير بالسجن
آخر تحديث: 2004/4/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/26 هـ

جاكرتا تخضع لضغوط واشنطن وتبقي باعشير بالسجن

أبو بكر باعشير
أعلنت جاكرتا أنها لا تزال تعتبر الزعيم الإسلامي أبوبكر باعشير متهما وفقا لقانون مكافحة الإرهاب الذي يسمح لها بحبس أي متهم ستة أشهر للتحقيق، وأنها لن تطلق سراحه بعد انتهاء فترة عقوبته نهاية الشهر الجاري.

وقال القضاء الإندونيسي إن الشرطة فتحت تحقيقا جديدا بتهمة الإرهاب ضد باعشير.

وقال قائد الشرطة الإندونيسية "لقد أعلنا أن باعشير لا يزال متهما، وأرسلنا الأمر إلى الادعاء للتحقيق معه"، لكنه لم يحدد القانون الذي انتهكه باعشير والذي سيحاكم بموجبه.

واعتقل باعشير (65 عاما) بعد تفجيرات بالي، إلا أنه لم يوجه له الاتهام فيها، وإنما أودع السجن بتهمة مخالفات تتعلق بالهجرة ومن المقرر إخلاء سبيله في 30 من الشهر الجاري.

وقال رئيس إدارة المباحث الجنائية في إندونيسيا للصحفيين إن الشرطة تركز عن مدى علاقة باعشير لجماعة سرية ألقيت عليها بالمسؤولية عن تفجيري بالي وماريوت، إلا أنه لم يذكر الجماعة الإسلامية بالاسم والتي ينفي باعشير تزعمه لها.

وتلقي السلطات في جنوب شرق آسيا على تنظيم الجماعة الإسلامية بالمسؤولية عن تفجيرات بالي التي وقعت في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2002 وأودت بحياة نحو 200 شخص وتفجير فندق ماريوت في جاكرتا في أغسطس/ آب الماضي والتي راح ضحيتها 12 شخصا.

وتكون السلطات الإندونيسية بهذه الخطوة قد استجابت للمطالب الأميركية الداعية إلى الإبقاء على باعشير قيد الحبس.

ونفى باعشير مرارا أن تكون له أي صلة بتفجيرات بالي، واتهم واشنطن بالسعي لمعاقبته بسبب انتقاده الطريقة التي تتعامل بها الولايات المتحدة مع المسلمين والسياسات التي تتبعها في الشرق الأوسط.

المصدر : وكالات