فوز الحزب التقدمي سيفتح الباب واسعا لمراجعة إقالة الرئيس (الفرنسية- أرشيف)
أظهرت النتائج النهائية للانتخابات التشريعية في كوريا الجنوبية فوز الحزب التقدمي الموالي للرئيس المقال روه مو هيون بأغلبية مقاعد البرلمان البالغ عددها 299 مقعدا.

وحصل الحزب التقدمي على 152 مقعدا مقابل 121 للحزب الوطني الكبير المعارض والذي كان يسيطر على أغلبية مقاعد المجلس المنتهية ولايته.

أما الحزب الديمقراطي العمالي -غير الممثل في البرلمان حتى الآن- فقد فاز بستة مقاعد وتلاه الحزب الديمقراطي للألفية بتسعة مقاعد.

واحتل المقاعد السبعة الأخرى حزب محافظ صغير وهو تشكيل مقرب من أوساط رجال الأعمال ومستقلان. وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية 60.6 % من أصل نحو 35.6 مليون ناخب.

ورغم حصول الحزب التقدمي على الأغلبية, فقد رفضت مسؤولة في الحزب الوطني الكبير الدعوات للتخلي عن الإجراء الذي اتخذته المعارضة بإقالة الرئيس روه مو-هيون.

وأقيل الرئيس في أعقاب حصول مذكرة الإقالة على الغالبية الساحقة من أعضاء البرلمان السابق في 12 مارس/ آذار الماضي، لكن أمام المحكمة الدستورية ستة أشهر للبت في الأمر.

سحب القوات
وفي سياق متصل أعلن الحزب التقدمي الفائز بالانتخابات أنه قد يتعين على سول إعادة النظر في خطط نشر ثلاثة آلاف جندي في العراق إذا تدهورت الأوضاع الأمنية هناك.

وقال تشونج سي كيون كبير المسؤولين عن السياسة في الحزب إن "بلاده التزمت من خلال تصويت في البرلمان بإرسال قوات للمساعدة في إعادة إعمار العراق ولكن إذا تدهور الوضع بشكل خطير فقد يتعين التفكير بشأن ذلك مرة أخرى".

وتحتفظ كوريا الجنوبية بنحو 600 عسكري بالعراق وتخطط لإرسال 3000 آخرين وهي الخطوة التي أجلت بسبب التطورات الأخيرة في العراق.

المصدر : وكالات