باكستان تدرس طلبا أميركيا بإرسال قوات للعراق
آخر تحديث: 2004/4/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/25 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الخارجية القطري: الحكمة بدأت تزول وهناك من يقامر بحياة شعوب المنطقة
آخر تحديث: 2004/4/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/25 هـ

باكستان تدرس طلبا أميركيا بإرسال قوات للعراق

مهيوب خضر- إسلام آباد

هل تتهيأ باكستان للتدخل في العراق؟ (رويترز-أرشيف)

أكدت الخارجية الباكستانية تسلمها طلبا أميركيا يدعو إسلام آباد لإرسال قوات عسكرية لحماية أمن بعثة الأمم المتحدة في العراق.

وقال الناطق باسم الوزارة مسعود خان إن القوات المطلوبة ليست قوات حفظ سلام.

وأضاف أن بلاده تعكف على دراسة الطلب الأميركي, وأن القرار النهائي سيتخذ بعد تقديم الأمم المتحدة لطلب مماثل.

وأوضح مسعود أن الأمم المتحدة هي المعنية بتحديد حجم البعثة ومقدار القوات المطلوبة لحمايتها، وأن ذلك سيعتمد تلقائيا على تقرير مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في العراق الأخضر الإبراهيمي.

غير أن مسعود امتنع عن ذكر أي تفاصيل بشأن أعداد القوات المطلوبة أميركيا واكتفى بالقول إنها ستكون قليلة في عددها.

وبرر الناطق باسم الخارجية الطلب الأميركي بالقول إن الولايات المتحدة هي الجهة المسؤولة عن أمن بعثة الأمم المتحدة في العراق وأنها قد وقعت تحت دائرة لوم المجتمع الدولي بعد حادث تفجير مقر المنظمة الدولية العام المنصرم.

وشدد مسعود على أنه لا تغير في موقف باكستان تجاه مسألة إرسال قوات حفظ سلام إلى العراق, وأن إسلام آباد ستبقى على اتصال مع دول الجوار والدول الإسلامية في هذا الخصوص.

وسألت الجزيرة نت الناطق الباكستاني عن الدور الذي يمكن لإسلام آباد أن تلعبه كعضو غير دائم في مجلس الأمن لحماية المدنيين العراقيين، فقال "نحن قلقون بشأن ازدياد عدد الضحايا من المدنيين العراقيين, ونعتقد أن هذا الأمر يجب أن يتوقف, ويجب بذل المزيد من الجهود لإعادة العراق إلى حالة الأمن والاستقرار".

وأضاف "أن قلق باكستان يتعدى هذه الدائرة إلى ضرورة نقل السلطة إلى العراقيين حتى لا تتوفر تلك البيئة التي يقع فيها ضحايا من المدنيين مثل ما هو حاصل اليوم".

يذكر أن إدارة الرئيس بوش كانت قد طلبت من باكستان إرسال قوات حفظ سلام إلى العراق, إلا أن الجنرال مشرف أكد في حينها أن بلاده لا تريد للقوات الباكستانية أن تكون قوات احتلال إضافية للعراق, وأن إرسال مثل هذه القوات مرتبط بدور حقيقي للأمم المتحدة في العراق.

ويرى مراقبون أن محاولة واشنطن إعادة بعثة الأمم المتحدة إلى العراق تحت حماية قوات باكستانية أو غيرها هي خطوة أولى لتحفيز الدول المعنية بإرسال قوات حفظ سلام تحت مظلة المؤسسة الدولية التي من المتوقع أن توكل إليها واشنطن دورا أكثر فاعلية هذه المرة.
______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة