أباشيدز رفض مناقشة نزع الأسلحة في الاجتماع (الفرنسية)
قال رئيس الوزراء الجورجي زوراب جفانيا إن المحادثات بشأن نزع أسلحة المليشيا في إقليم أجاريا انهارت دون التوصل إلى اتفاق بعد أقل من شهر من الأزمة بين السلطات المركزية والإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي.

وقال جفانيا إن الزعيم الأجاري أصلان أباشيدز رفض مناقشة عملية نزع الأسلحة في الاجتماع بأجاريا مما أثار توترات دفعت تبليسي لضرب حصار اقتصادي على الإقليم الواقع على البحر الأسود.

ويصر الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي على نزع أسلحة المليشيا في إقليم أجاريا الذي يحكمه أباشيدز منذ أكثر من عشر سنوات. ورفع ساكاشفيلي الحصار الذي أوقف شحنات النفط من ميناء باتومي الشهر الماضي مقابل إعطاء فرصة للتباحث بشأن الشؤون الداخلية.

وأعلن الرئيس الجورجي وأباشيدز الاتفاق الذي تضمن شروطا لنزع الأسلحة بعد محادثات أثناء حملة الانتخابات البرلمانية التي فاز فيها حلفاء الرئيس. وتعهد ساكاشفيلي بعد نجاحه في انتخابات يناير/ كانون الثاني الماضي بإعادة أجاريا وإقليمين آخرين هما أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية إلى السيطرة المركزية لجورجيا.

ولم يعلن إقليم أجاريا انفصاله الصريح عن جورجيا كما فعل الإقليمان الآخران، إلا أنه يصر على الاحتفاظ بوضعه المشمول بالحكم الذاتي منذ وقت طويل.

المصدر : رويترز