واشنطن تستنجد بطهران لوقف مقاومة الشيعة بالعراق
آخر تحديث: 2004/4/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/24 هـ

واشنطن تستنجد بطهران لوقف مقاومة الشيعة بالعراق

هل تنجح إيران في وقف نشاط جيش المهدي (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي إن الولايات المتحدة طلبت من إيران المساعدة في تسوية الأزمة العراقية.

وأضاف خرازي في تصريحات عقب اجتماع مجلس الوزراء الإيراني أن طهران ستعمل في هذا الاتجاه، لكن المشكلة أن الولايات المتحدة تعقد الأمور بسيرها في الطريق الخطأ على حد قوله.

وأشار الوزير إلى أن اتصالات عدة جرت بين بلاده والولايات المتحدة "بشأن العراق وتبادل العديد من الرسائل". موضحا أن السفارة السويسرية في طهران هي التي تلعب دور الوسيط بين الجانبين.

وتمثل السفارة السويسرية في طهران المصالح الأميركية هناك منذ قيام الثورة الإسلامية في طهران في عام 1979.

ونقل مراسل الجزيرة في طهران عن مصادر رسمية إيرانية قولها إن مدير الشؤون الخليجية في وزارة الخارجية حسين صادقي وصل العراق على رأس وفد كبير، وبدأ في إجراء لقاءات هدفها الاطلاع على الوضع والحد مما وصفته هذه المصادر بالبطش الأميركي بالعراقيين.

وأكدت المصادر أن طهران ستحترم موقف المراجع الشيعية في النجف، وقد يلتقي الوفد بالسيد مقتدى الصدر، ونفت تلك المصادر الأنباء التي تحدثت عن إمكانية لجوء الصدر إلى إيران.

من جانبه قال المحلل السياسي الإيراني محمد صادق الحسيني للجزيرة إن المندوب الإيراني الخاص سيجري مباحثات موسعة في بغداد وسيتجه لاحقا إلى النجف للقاء المرجع الشيعي البارز آية الله علي السيستاني.

وأوضح أن الولايات المتحدة لجأت للاستعانة بدول الجوار بعد أن "غرقت قوات الاحتلال الأميركي في المستنقع العراقي"، وهو ما كانت طهران حذرت منه مسبقا.

المصدر : الجزيرة + وكالات