الناخبون المقدونيون يختارون ثالث رئيس منذ الاستقلال
آخر تحديث: 2004/4/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/24 هـ

الناخبون المقدونيون يختارون ثالث رئيس منذ الاستقلال

مرشحو الرئاسة في مقدونيا مجمعون على تأييد التكامل مع الاتحاد الأوروبي (الفرنسية)

بدأ الناخبون في مقدونيا اليوم الإدلاء بأصواتهم لانتخاب ثالث رئيس للبلاد منذ استقلالها عن يوغسلافيا عام 1991 خلفا للرئيس الراحل بوريس ترايكوفسكي.

ولقي ترايكوفسكي حتفه في حادث تحطم طائرته فوق البوسنة في فبراير/شباط الماضي قبل تسعة أشهر من انتهاء ولايته.

وقد دعي 1.7 مليون ناخب للتصويت في الانتخابات التي يشرف عليها نحو 300 مراقب أجنبي ويتوقع أن تصدر نتائجها الأولية غير الرسمية مساء اليوم.

ويتنافس في الانتخابات أربعة مرشحين يؤيدون التكامل مع الاتحاد الأوروبي، هم رئيس الوزراء الحالي برانكو كرفنكوفسكي والمعارض ساسكو كيديف وهما مقدونيان، إضافة إلى كاظم أوستريني وهو ألباني عضو في التحالف الحاكم وزيدي خليلي الألباني المعارض.

ويرجح المراقبون فوز كرفنكوفسكي (41 عاما) بالرغم من الانتقادات الشديدة الموجهة إليه للأداء الاقتصادي الضعيف في عهده ونسبة البطالة المرتفعة التي زادت عن 35% من القوى العاملة.

وسيواجه كرفنكوفسكي الذي يتزعم التحالف الاشتراكي الديمقراطي, خصما رئيسيا هو ساسكو كيديف (41 عاما)، وهو طبيب جراح متخصص في القلب غير معروف كثيرا وعضو في أكبر أحزاب المعارضة المقدونية.

ويراهن كرفنكوفسكي في فوزه على خبرته في الميدان السياسي الذي يخوضه منذ عشر سنوات, وقد سبق أن تولى رئاسة الحكومة عام 1992.

جنود مقدونيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات (الفرنسية)
أما المرشحان الآخران, فيمثلان مجموعة ألبان مقدونيا التي تمثل أكثر من 25% من السكان البالغ عددهم مليونين. وكانا مقاتلين سابقين ضد الحكومة في النزاع بشأن توسيع حقوق الأقلية الألبانية الذي انتهى في أغسطس/آب عام 2001. وأقر أحد مرشحيهم بأن فرص الألبان ضئيلة في الفوز بالرئاسة.

ورغم فوز كرفنكوفسكي فإنه من المرجح أيضا ألا يتم انتخابه رئيسا في الدورة الأولى وبقاء ذلك مرهونا بدورة ثانية في 28 أبريل/نيسان, إذ لا يتوقع المحللون أن يفوز أي من المرشحين الأربعة بالحد الأدنى المطلوب من الأصوات وقدره 851 ألف صوت -ما يفوق نصف عدد الناخبين المسجلين- بحسب ما ينص عليه القانون الانتخابي.

كما أنه من المحتمل أن تفشل العملية الانتخابية إذا كانت نسبة المشاركة دون 50% من الناخبين في الدورة الثانية.

ويجمع المرشحون الأربعة على ضرورة أن تواصل مقدونيا سيرها نحو الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (الناتو). وقد أعرب كرفنكوفسكي عن ثقته بأن بلاده ستكون عام 2007 عضوا كامل العضوية في الناتو، وأنها ستكون نهاية عام 2005 مرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بعد أن قدمت طلبا رسميا بهذا الشأن في 22 مارس/آذار الماضي.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: