المجلس الذي سيترأسه مشرف سيصبح المؤسسة المحورية لاتخاذ القرارات السياسية المهمة (رويترز)
وافق مجلس الشيوخ الباكستاني على قانون مثير للجدل يمنح رسميا الجيش دورا على الساحة السياسية، في دولة تولى فيها جنرالات السلطة خلال فترة طويلة منذ تأسيسها عام 1947.

ووافق مجلس الشيوخ على القانون خلال دقائق في غياب أعضاء المعارضة الذين انسحبوا من القاعة احتجاجا على مسألة أخرى.

وبموجب القانون شكل مجلس قومي للأمن يضم 13 عضوا, أربعة من رؤساء قوات مسلحة وتسعة مسؤولين مدنيين, مهمته رسم السياسة في المجال الأمني. وسيترأس الرئيس برويز مشرف -القائد الأعلى للقوات المسلحة- هذا المجلس.

وقال السيناتور فرحة الله بابار من حزب الشعب الباكستاني المعارض للصحفيين إن "الأسلوب السريع المعتمد لتبني القانون يعكس موقف الجنرالات الذين أعادوا صياغة المعادلة المدنية-العسكرية على طريقتهم".

ويقول محللون إن منح العسكريين دورا رسميا على الساحة السياسية قد يعرقل تطور المؤسسات المدنية في الجمهورية الإسلامية. واعتبر حسن عسكري الرئيس السابق لجامعة العلوم السياسية في البنجاب أن "من شان ذلك أن يؤمن تغطية قانونية لدور العسكريين المتنامي وأن تكون له نتائج سلبية على المؤسسات السياسية المدنية.

المصدر : الفرنسية