اعتقال مشتبه في انتمائه للقاعدة في برشلونة (أرشيف ـرويترز)

قام مدع أميركي مع عدد من عناصر مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (أف.بي.آي) باستجواب جزائري يدعى خالد مدني (33 سنة) اعتقلته السلطات الإسبانية في 23 فبراير/شباط الماضي للاشتباه في انتمائه إلى القاعدة وبعلاقته بخلية هامبورغ؛ وهي قاعدة انطلاق منفذي هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة.

وتم استجواب مدني –الذي نفى أية علاقة له بالقاعدة- في إطار إنابة قضائية بشأن تزوير جوازات سفر، ولاسيما لقائد مجموعات الكوماندوس التي نفذت هجمات سبتمبر محمد عطا، إذ يشتبه القضاء الإسباني في أن مدني كان الشخص الذي أرسلت إليه تحويلات مالية عدة من هامبورغ، كل منها بقيمة 300 يورو.

ومن المقرر أن يستجوب الوفد الأميركي جزائريا آخر يدعى موسى الأعور (36 سنة) اعتقل بتهمة الانتماء إلى القاعدة في إليكانتي (جنوب شرقي إسبانيا). وتجد الإشارة إلى أن عدد الذين اعتقلتهم إسبانيا للاشتباه في تورطهم في اعتداءات سبتمبر/أيلول قد بلغ 35 شخصا.

وفي سياق متصل بالحرب التي تشنها إسبانيا على ما يسمى الإرهاب، اعتقلت الشرطة الإسبانية ثلاثة مغاربة يشتبه في تورطهم في تفجيرات قطارات مدريد الشهر الماضي لتي أسفرت عن 191 قتيلا. وتحتجز إسبانيا 17 شخصا -13 منهم مغاربة- بشأن التفجيرات التي يعتقد المحققون الإسبان أنها من تنفيذ "إسلاميين متشددين".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية