الجنرال كيميت غير راض عن تغطية الجزيرة ووسائل الإعلام العربية للتطورات في العراق (الفرنسية)
اتهم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق قناة الجزيرة ووسائل إعلام عربية أخرى بتأجيج المشاعر المعادية للأميركيين في تغطيتها للأحداث في العراق.

وقال مساعد قائد العمليات العسكرية في العراق الجنرال مارك كيميت خلال مؤتمر صحفي أمس الاثنين إن الجزيرة ووسائل إعلام أخرى -وصفها بأنها معارضة للتحالف- تعمد إلى تأجيج مشاعر العداء للأميركيين، في إشارة إلى تغطية الإعلام العربي للمعارك التي تدور مع قوات الزعيم الشيعي مقتدى الصدر ومع مقاتلين في مدينة الفلوجة, فضلا عن تغطيته للذكرى الأولى لاحتلال بغداد.

وفي هذا الإطار عبر دان سينور الناطق باسم الحاكم الأميركي في العراق بول بريمر عن اعتقاده بأن العديد من وسائل الإعلام "لا تبحث عن الحقيقة في تغطيتها لتطورات الأوضاع في العراق".

ومن جهته, خص قائد القيادة الأميركية الوسطى الجنرال جون أبي زيد قناتي الجزيرة والعربية وانتقد تغطيتهما للأحداث في العراق معتبرا أنها ليست "نزيهة".

وقال -خلال مؤتمر صحفي من بغداد مع المراسلين المعتمدين لدى وزارة الدفاع الأميركية- إن الصحافة العربية وخصوصا الجزيرة والعربية "تقدم جنودنا على أنهم يستهدفون المدنيين عمدا وهذا ليس صحيحا".

من ناحيته وجه مستشار الأمن القومي موفق الربيعي -الذي استقال أخيرا من عضوية مجلس الحكم الانتقالي- تحذيرا شديد اللهجة إلى قناتي الجزيرة والعربية وهدد بإغلاق مكتبيهما في العراق إذا استمرتا في ما وصفه بالتحريض على العنف والعصيان.

وتذكر هذه المواقف بالانتقادات التي وجهها الناطق باسم القيادة الأميركية الوسطى من مركزه الإعلامي في الدوحة إلى قناة الجزيرة لتغطيتها للأيام الأولى من الحملة العسكرية على العراق في مارس/آذار 2003.

المصدر : الفرنسية