الرئيس الأسبق سوهارتو يدلي بصوته (أرشيف)
سجل حزب غولكار -وهو حزب الرئيس الإندونيسي المخلوع سوهارتو- اليوم الأحد تقدما طفيفا على حزب الرئيسة ميغاواتي سوكارنوبوتري في الانتخابات البرلمانية وذلك بعد فرز أكثر من نصف عدد الأصوات.

فقد حصل حزب غولكار على 20.42% في حين حصل حزب ميغاواتي الديمقراطي الإندونيسي على 20.34% من الأصوات التي تم فرزها. وكان حزب ميغاواتي حصل في الانتخابات الماضية التي أجريت عام 1999 على 34% وحصل حزب غولكار على 23% من الأصوات.

وجاء حزب نهضة الأمة الذي يتزعمه الرئيس السابق عبد الرحمن واحد في المركز الثالث حيث حصل على 12.81% من الأصوات. أما الأحزاب الواحد والعشرون الأخرى فلم تتجاوز النسبة التي حصل عليها أي منهم 9%.

ويتفق أداء الحزب الديمقراطي الإندونيسي الضعيف هذا العام مع ما تظهره النتائج من أن كثيرا من الناخبين يشعرون بأن حكومة ميغاواتي فشلت في الوفاء بوعودها بمكافحة الفساد والنهوض بمستوى المعيشة رغم ما لقيته من إشادة لإعادتها الاستقرار إلى البلاد.

ميغاواتي سوكارنوبوتري تدلي بصوتها(أرشيف)
كما فاز الحزب الديمقراطي الصغير الذي يتزعمه وزير الأمن سابقا سوزيلو بامبانغ يودهويونو بنحو 7.79% من الأصوات، وحل حزب العدالة والازدهار الإسلامي الذي يدعو إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في المرتبة السادسة بنحو 6.99%
من الأصوات.

وطالب ائتلاف من 19 حزبا -من أصل الأحزاب الأربعة والعشرين التي خاضت عملية الاقتراع- بإلغاء الانتخابات، مشيرا إلى "إهمال وأخطاء عديدة" حصلت ولكن مراقبي الاتحاد الأوروبي اعتبروا أن عملية الاقتراع اتسمت بالشفافية والمصداقية على الرغم من المشاكل اللوجستية.

وبدأ فرز الأصوات يوم الاثنين الماضي حين أجرت إندونيسيا انتخاباتها التشريعية تمهيدا لانتخابات رئاسية ستجرى في الخامس من يوليو/ تموز القادم.

وقد أدلى نحو 147 مليون ناخب بأصواتهم غير أنه لم يعلن بعد عن نسبة المشاركة. وتفيد توقعات عدد من المحللين بأن حزب غولكار سيفوز في آخر المطاف بنحو 23% من الأصوات في مقابل 19% للحزب الديمقراطي الإندونيسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات